شبكة رصد الإخبارية

مع بدء ملء سد النهضة.. عطش في المحافظات ومخاوف من «بيزنس الجيش»

سد النهضة الإثيوبي - أرشيفية

يبدو أن مصر بدأت مرحلة العطش مبكرًا، مع تداول الأنباء التي تتحدث عن بدء ملء سد النهضة أول الشهر الجاري، وحديث وزير الري عن أن حجم الفقر المائي حاليًا 100%.

وفي الوقت الذي يحذر فيه خبراء من «بيزنس الجيش» في إنشاء محطات تحلية مياه، واستهلاك موارد الدولة بها، تشهد العديد من المحافظات انقطاع للمياة لفترات طويلة.

وضرب العطش جميع المحافظات المصرية، واستمر انقطاع مياه الشرب عن مئات المدن والقرى لساعات طويلة، وبعضها حرم من المياه عدة أيام.

فقر مائي 100%

وقال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إن 97% من مصادر المياه التي تستهلكها مصر من خارج الحدود، ولدينا عجز 100% من نسبة المتاح.

وأوضح عبد العاطي أن مصر من أبرز البلاد التي تعمل على مواجهة مشكلة الجفاف على مدار سنوات طويلة من خلال محاصرة الأمطار وزراعة منتجات أقل استهلاكًا للمياه وتحلية مياه البحر، فضلًا عن البحث عن موارد إضافية.

وأشار وزير الري إلى أن مصر تركز على الجهود المشتركة والتضافر العربي.

العطش يضرب المحافظات

ويشكو عدد من سكان 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، من انقطاع المياه في الحي الثاني والثالث والخامس والثامن والـ11 والبشاير والفردوس.

وفور اتصال الأهالي بشركة المياه، أبلغوا بأن هناك كسرًا بالخط الرئيسي سعة «1500 مم»، وهو المغذي لمدينة أكتوبر، ما أدى إلى انقطاع المياه بشكل كامل.

ويناشد سكان أكتوبر المسؤولين سرعة التدخل وتقديم الحل الدائم لهذا العطل؛ لتجنب تكراره مرة أخرى، عبر صفحات خدمية لسكان مدينة 6 أكتوبر بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك».

وقطع العشرات من أهالي «منطقة كيما، وعزب كيما بأسوان، طريق أسوان- السد العالي»، أمس، احتجاجًا على انقطاع مياه الشرب منذ ٣ أيام، وعدم استجابة مسؤولي شركة المياه، والمحافظة، لاستغاثات المواطنين المتكررة.

وأشعل المحتجون النار في إطارات السيارات، ووضعوا الحجارة على الطريق فى الاتجاهين، ومنعوا مرور السيارات المتجهة إلى أسوان والمنطقة الصناعية والسد العالي والشلال، وسط هتافات: «عايزين ميه، واحد اتنين الميه راحت فين»، مطالبين بإقالة مسؤولي شركة المياه.

وقال عدد من الأهالي، إنهم يعيشون مأساة منذ ٣ أيام بسبب انقطاع المياه في ظل ارتفاع درجة الحرارة، ما دفعهم لشراء المياه المعدنية، وأبلغوا مسؤولي الشركة، دون جدوى، كما قدموا شكوى للمحافظ لكنه لم يتحرك، فقرروا قطع الطريق بعد أن استنفدوا كافة السبل.

واستغاث سكان قرى مراكز دمنهور وكفر الدوار والرحمانية وشبراخيت وأبوالمطامير، بالمسؤولين، لحل أزمة انقطاع مياه الشرب، للشهر الثالث على التوالي، خاصة مع موجة الحر التي تضرب البلاد.

ومن جانبه كشف الكاتب الصحفي ممدوح الولي، رئيس مجلس إدارة «الأهرام» ونقيب الصحفيين الأسبق، أن نقص المياه يضرب 450 قرية و7 مدن بالبحيرة.

وأضاف الولي خلال تدوينة له على صفحته بموقع «فيس بوك» اليوم الثلاثاء، أن 450 عزبة ونجع وقرية ومركز ومدن كفر الدوار والرحمانية ووادى النطرون ودمنهور وشبراخيت وحوش عيسى وإدكو، يعيشون مأساة إنسانية لانقطاع مياه الشرب عنهم منذ شهر كامل ، «وسط طقس شديد الحرارة» .

وأوضح أن الحكومة تتعامل بتجاهل تام من كافة المسؤولين بالشركة والمحافظة وتصريحات وردية بقرب حل المشكلة، ويعترف المسؤولون بأن ما يفعلونه من إقامة بعض الروافع لزيادة كمية وضخ المياه، «وما هو إلا ترقيع لا يجدي، وأنه من 2002 وحتى الآن لم يتم تنفيذ التوسعات المطلوبة لاستيعاب الكثافة والإمتدادات السكنية».

وتابع: «وصلت الأزمة الى اختفاء المياه المعدنية من المحال التجارية لشدة الإقبال عليها عليها رغم ارتفاع سعرها للضعف ، ولجأ الأهالي إلى شرب مياه الترع المحملة بالصرف الصحي والصرف الزراعي، مما أدى لانتشار الأمراض في قرى كفر السابي والمجد وسمخراط بالرحمانية».

 بيزنس الجيش

ومن جانبه حذر خبير مائي من استغلال الجيش لأزمة المياة، في استغلال موارد الدولة لإنشاء محطات تحلية مياة، وتحقيق مكاسب كبرى ومن ورائها.

وقال الدكتور محمد حافظ أستاذ هندسة السدود بماليزيا، إن مصر دخلت مرحلة الفقر المائي وتعاني من عجز مائي يصل إلى 20 مليار متر مكعب.

وأضاف حافظ – في مداخلة هاتفية لبرنامج المطبخ السياسي على قناة الشرق – أن تصريحات وزير الري بحكومة الانقلاب حول وجود عجز مائي 100% هدفها الدعاية والتمهيد لمرحلة بناء محطات ضخمة لتحلية مياه البحر يتولى الجيش الإشراف عليها.

وأوضح حافظ أن الفترة المقبلة ستشهد استنزاف الجيش موارد مصر لبناء محطات ضخمة لتحلية مياه البحر وتحقيق مكاسب ضخمة من وراء تلك المشاريع.

وأشار حافظ إلى أن بدء إثيوبيا مرحلة التخزين الدائم في سد النهضة سيؤدي إلى عجز مائي يقدر بـ30 مليار متر مكعب وبذلك يصبح العجز المائي 180%.