شبكة رصد الإخبارية

«طبعا مقاومة».. هاشتاج للرد على وصف السفير السعودي بالجزائر حماس بـ «الإرهابية»

كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة حماس
تسببت تصريحات للسفير السعودي في الجزائر، سامي بن عبد الله الصالح، في إثارة الغضب داخل المجتمع الجزائري وخارجه، بعد أن وصف حركة «حماس» الفلسطينية بـ«الإرهابية».
وقال السفير السعودي، في مقابلة تلفزيونية له يوم الثلاثاء، إن «حماس تدير المؤامرات وإحلال المشاكل، من فنادق في العاصمة القطرية الدوحة»، مشيرًا إلى أنها مدرجة على «قوائم الإرهاب».
وأعرب عدد من السياسيين الجزائريين رفضهم توصيف حركة المقاومة حماس بـ«الإرهابية».
وقال ناصر حمدادوش، رئيس الكتلة النيابية لحركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، في بيان له، «على السفير السعودي أن يحترم شعور الشعب الجزائري تجاه القضية المركزية، وهي قضية عقائدية، تصل إلى درجة الوفاء بمقولة الرئيس الراحل هواري بومدين بأن الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة».
وطالب حمدادوش الخارجية الجزائرية «باستدعاء هذا السفير، وتنبيهه إلى خطورة هذه التصريحات على أرض الجزائر»، مؤكدًا أن هذه التصريحات والمواقف غير مرحّبٍ بها.
ومن جانبها رفضت حركة حماس تصريحات السفير، ووصفتها بأنها «غريبة عن قيم ومبادئ وأعراف الأمتين العربية والإسلامية والعمق الاستراتيجي للقضية الفلسطينية».
وقالت الحركة في بيان لها اليوم، إنها «حركة مقاومة مشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي العدو المركزي للأمتين العربية والإسلامية».
ودشن نشطاء على مواقع الواصل الاجتماعي هاشتاج «طبعا مقاومة» للرد على السفير السعودي، وكانت أبرز التعليقات: