شبكة رصد الإخبارية

خبراء لـ«رصد»: استمرار خسائر السياحة بمصر والأرقام لا تعكس الواقع

معرض لدعم السياحة بمصر ـ أرشيف

أعلن تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، ارتفاع إيرادات مصر من قطاع السياحة بنسبة 170%، محققا نحو 3.5 مليار دولار إيرادات في أول 7 أشهر من هذا العام، مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، فيما أكد خبراء أن القطاع مستمر في خسائره وهذه الأرقام لا تعكس الواقع.

 

وقال عضو شعبة شركات السياحة، حسين عبد السلام، إن الأرقام الرسمية الصادرة مؤخرا، عن ارتفاع إيرادات السياحة في مصر للنصف الأول من عام 2017 الجاري، لا تعبر عن الحقيقة، خاصة أنه يتم التلاعب بالمقارنات، موضحا أن المقارنة هنا تتم مع العام الماضي والذي حقق أكثر الخسائر خلال السنوات الـ 6 الماضية.

وأشار عبد السلام لـ«رصد» أن المقارنة الصحيحة يجب أن تتم بين الايرادات المحصلة في العام الحالي والايرادات قبل عام 2015، وهو العام الذي بدء فيه القطاع السقوط المستمر حتي الأن.

مقارنات وهمية

وأوضح أن الأرقام الحقيقه التى تظهر مدي تراجع الإيرادات مجمعة خلال الـ 6 سنوات الماضية، مشيرا إلي أن حجم الإيرادات السنوية خلال الـ 6 سنوات الماضية تراجع بنحو 35% مقارنة مع أخر الأعوام التي وصلت فيها الإيرادات إلي ذروتها وهو عام 2010.

ومن الجدير بالذكر انه عانى قطاع السياحة فى مصر بشكل كبير منذ قيام ثورة 25 يناير 2011 بسبب الأوضاع السياسية غير المستقرة فضلا عن حادث سقوط الطائرة الروسية فى 2015 والذى على إثره منعت روسيا السفر إلى مصر ما حرمها من 3 مليون سائح على الأقل.

المعارض الدولية

ووفقا لعضو الغرف السياحية، عادل عبد الرازق،فإن قطاع السياحة تكبد خلال الفترة الماضية، خسائر كبيره يحتاج سنوات لترميمها وتحويلها لمكاسب، مشيرا إلي أن أحد أهم وسائل الضغط علي رصيد الاحتياطي الأجنبي في مصر، كان تراجع إيرادات قطاع السياحة.

وقال عبد الرازق لـ«رصد» إن الحكومة ساعدت في زيادة الخسائر بعدم تشجيعها لشركات السياحة علي المشاركة في المعارض الدولية، مستشهدا بتراجع مشاركة شركات السياحة بمعرض برلين إحدي أهم المعارض السياحية بالخارج، بسبب إرتفاع تكاليف حجز ساحة التواجد بالمعرض بالمقارنة مع تكلفتها قبل قرار تعويم الجنيه.

وأضاف عبد الرازق، أن الشركات قصرت التعامل علي الداخل فقط بسبب إرتفاع التكاليف، خاصة في ظل الخسائر المستمرة لها.

خسائر ضخمة

كان عام 2010 هو عام ذروة الدخل السياحي لمصر، حيث قام بزيارة مصر نحو 15 مليون سائح، أدخلوا إيرادات بنحو 14 مليار دولار، بالإضافة إلى 12 مليار دولار للعاملين في مجال السياحة علي حسب فئاتهم.

لكن في عام الثورة سنة 2011، انحدرت السياحة ليأتي إلى مصر 8 ملايين سائح بدخلٍ وصل إلى 5 مليارات دولار، ثم عاودت الأرقام الارتفاع مرة أخري عام 2012، حيث جاء نحو 9 ملايين سائح، وتلاه 6 ملايين في 2013  بنحو إيرادات 3.5 مليار دولار.

وجاء في عام 2014 إلى مصر 8 ملايين سائح، لينخفض في عام 2015 إلى 7 ملايين و يكون أقل معدّل للسياحة في العام الماضي 2016، بـ 5 ملايين سائح.