شبكة رصد الإخبارية

سياسيون عن تصفية مواطنين بالجيزة: «ساقية الدم مستمرة»

استنكر سياسيون التصفية الجسدية التي تعرض لها 10 أشخاص أمس بأرض اللواء بالجيزة، على يد قوات الأمن المصرية.

وبررت وزارة الداخلية المصرية تصفية عشرة أشخاص، بمنطقة أرض اللواء بمحافظة الجيزة، فجر الأحد بزعم نيتهم تنفيذ سلسلة عمليات «إرهابية» لمهاجمة الشرطة، بنطاق محافظات المنطقة المركزية.
في المقابل، قال شهود عيان إن قوات الأمن اقتحمت محل إقامة عدد من الشباب المعارضين، وسارعت إلى تصفيتهم جسديا، من دون مقاومة منهم، مؤكدة تورط أفراد الأمن الوطني في قتل جميع المتواجدين بالشقة السكنية عمدا، رغم إمكانية القبض عليهم، في استمرار لنهج الشرطة المصرية في تصفية العشرات من المعارضين أخيراً.

 

وقتلت الشرطة المصرية ما يقارب مائة معارض من الشباب في محافظات القاهرة والجيزة والفيوم وأسيوط والإسماعيلية، خلال الشهرين الماضيين، خارج نطاق القانون، بعدما دأبت على تصفية كثير من المختفين قسرياً جسدياً، فيما تؤكد مراكز حقوقية غير حكومية بمصر أن الأجهزة الأمنية اعتادت على تصفية المدنيين العزل بعهد وزير الداخلية الحالي، مجدي عبد الغفار.