شبكة رصد الإخبارية

الأمم المتحدة: مسلمو الروهينجا يتعرضون لـ«تطهير عرقي»

مسلمي الروهينجا في ميانمار

وصفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، ما يجري في إقليم أراكان، بميانمار، «نموذجا كلاسيكيا للتطهير العرقي» في حق مسلمي الروهينجا.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين خلال كلمته في افتتاح الدورة 36 لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف إن « بورما رفضت دخول المحققين (التابعين للأمم المتحدة) المتخصصين في حقوق الإنسان، فلا يمكن إنجاز تقييم الوضع الحالي بشكل كامل، لكن الوضع يبدو نموذجا كلاسيكيا لتطهير عرقي».

وأعلن جوزف تريبورا متحدث باسم الأمم المتحدة، اليوم، أن عدد الروهينجا المسلمين الذي فروا من أعمال العنف منذ 25 أغسطس، إلى بنجلاديش بلغوا 313 ألفا.

ويتعرض إقليم أراكان، منذ 25 أغسطس الماضي، إلى انتهاكات جسيمة واستخدام للقوة المفرطة في حق مواطنيه، أدت إلى مقتل الآلاف وحرق المنازل والمزارع وتشريد العائلات.
وكان جيش إنقاذ روهينجا أراكان «أرسا» أعلن أمس عن هدنة من جانب واحد بدءا، 10 سبتمبر، ولمدة شهر، حتى تتمكن منظمات الإغاثة من المساعدة، في تخفيف أزمة إنسانية شمال غرب ميانمار.