شبكة رصد الإخبارية

بالفيديو.. هكذا دافع إعلاميو السيسي عن التعذيب بالسجون

قوات شرطة تتعامل بعنف مع أحد المواطنين

في الوقت الذي ينفى فيه نظام عبد الفتاح السيسي وجود تعذيب داخل السجون، وخرج ليهاجم التقارير الدولية التي تكشف حجم التعذيب، خرج بعض الإعلاميون الموالون للنظام بتعليقات تؤكد على حقيقة التعذيب، كما برر آخرون تجاوزات الشرطة تجاه المواطنين.

موسى يشكر الشرطة

من جانبه وجه الإعلامي المصري، أحمد موسى، الشكر إلى الضباط الذين اتهمهم عضو المكتب التنفيذي لحزب «الحرية والعدالة»، الدكتور محمد البلتاجي، بتعذيبه. وأشاد بما فعلوه، ووصفهم بأنهم «جدعان».

واعتبر أن تعذيبهم للبلتاجي لا يقارن بما يحدث في سجون الولايات المتحدة، لا سيما مع الشيخ الضرير عمر عبد الرحمن.

ووصف موسى في برنامجه «على مسؤوليتي»، عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الثلاثاء، البلتاجي، بأنه «خائن مجرم».

وتعليقا على اتهام البلتاجي لضباط شرطة بتعذيبه، وتصويره ليلا، بالملابس الداخلية، قال موسى: «والله العظيم ضباط جدعان.. دول آدميين».

وأضاف: «ده عمر عبد الرحمن مرمي في سجن أمريكا.. من سنة 1993 للنهارده.. وطبعا نسيوه.. كله نسي الشيخ عمر عبد الرحمن.. الشيخ والأمير بتاعهم.. مرمي في سجن في أمريكا 24 ساعة تحت الكاميرات، وحجز انفرادي منذ 1993».

وخاطب موسى البلتاجي بقوله: «ده ما تعملش فيك كده.. وعمر عبد الرحمن سجنه 213 سنة.. وضرير.. وحتى عند دخوله الحمام (دورة المياه) مراقبينه برضه.. ويقول: «حتى لو جاءت زيارة إليَّ يقلعوني هدومي (ملابسي) كما وُلدت».

وتابع موسى مخاطبته للبلتاجي: «أنت ما تعملش معاك كده.. ده أنت مجرم.. ده أنا بأقول: والله.. الضباط دول غلطانين.. أحلف بالله: والله العظيم غلطانين.. ده إنتوا (الضباط) بتعاملوا الناس بآدمية.. ده أنتم عندكم فعلا بتحترموا حقوق الإنسان».

واختتم بالقول: «أمريكا لا تحترم حقوق الإنسان.. هو أنتم أحسن من أمريكا يعني؟.. مصلحة السجون طالعين تدافعوا .. لا أنا متضايق منكم بصراحة»، في إشارة إلى امتعاضه من نفي مصلحة السجون تعذيبها للبلتاجي.

مصطفى بكري: تجاوزات فردية لا يجب تصديرها

وواصل مقدم البرامج وعضو مجلس النواب مصطفى بكري دفاعة عن جهاز الشرطة، مؤكدا أنه لا يوجد تعذيب بمعنى الكلمة، ولكنها تجاوزات فردية موجودة في كل العالم.

وطالب بكري وسائل الإعلام بمراجعة رسالتها بشأن الأزمة، وعدم تصدير أن التجاوزات ستؤدي إلى حالة مشابهة لأحداث ما قبل ثورة 25 يناير، قائلا: «أناشد الإعلام أن يراعي الله في مصر، ولا يعيد إنتاج خطاب ما قبل 2011، وإلا كلنا هانضيع.. وتضيع الدولة في ساعات قليلة».

 

عمرو أديب: تحدث في كل العالم

وفي محاولة لتبرير تجاوزات الشرطة، علق مقدم البرامج عماد أديب، على واقعة مقتل المواطن مجدي مكين، على أيدي أحد ضباط قسم الأميرية، قائلًا: «إن هذه التجاوزات موجودة في كل العالم، وليست قاصرة على مصر»، مضيفا :«مش طبيب ولا أبويا بعتني كلية الطب علشان أعرف أحكم».

وقال أديب، خلال برنامجه «كل يوم» الذي يُبث عبر فضائية (on E)، إن تقرير الطب الشرعي هو الحكم الفصل في قضية مكين، وليست أي جهة أخرى، مضيفًا:«” أنت بقي لو معندكش ثقة في الطب الشرعي دي حاجه تانية».

وأضاف:« تجاوزات الشرطة بتحصل في كل دول العالم مش مصر بس، واللي حصل تجاوز متتكرر»، متابعًا:« وكلنا موافقين إن اللي غلط يتحاسب».

ممتاز القط: لا يوجد تعذيب قبل أو بعد 25 يناير

وقال مقدم البرامج ممتاز القط إن عدد الشهداء من رجال الشرطة منذ يناير 2011 وحتى يونيو 2015 وصل إلى 653 شهيد، هذا بالإضافة إلى ألاف من المصابين، وهو ما يعنى أن جهاز الشرطة يستحق كل التقدير والإحترام.

وقال مقدم برنامج حصرياً مع ممتاز المذاع على فضائية العاصمة، إنه رغم وجود بعض التجاوزات من بعض أفراد جهاز الشرطة، إلا أن ذلك لا يعنى أن نعتبر جهاز الشرطة فاسد.

وعن عمليات التعذيب في أقسام الشرطة والسجون، والتي يتم تداول أخبار عنها في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، أكد القط أن ما يتم تداوله غير صحيح، وقال: «مافيش عمليات تعذيب تمت في مصر بعد 25 يناير ولا قبل 25 يناير».