شبكة رصد الإخبارية

خبراء لـ«رصد»: تقارير التعذيب في مصر تدفع الاقتصاد للهاوية

أكد عدد من الخبراء والاقتصاديين أن التقارير التي صدرت من منظمات حقوق الإنسان والتي كشفت وجود انتهاكات كبيرة وعمليات تعذيب بمصر، سوف تؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد المصري، حيث أنها تبعث إنذارات خطيرة للعالم الخارجي بسوء الوضع داخليا وعدم استقرار الوضع الاقتصادي.

ووجهت المنظمة الحقوقية الدولية هيومن رايتس وتش، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، في تقرير من 44 صفحة أصدرته يوم الأربعاء الماضي، اتهامات للشرطة المصرية بتعذيب معتقلين سياسيين، بناءا على روايات من أفراد وشخوص حقيقة تم تعذيبها علي أيدي منظمات أمنية في مصر، لتقوم السلطات المصرية بحجب موقع المنظمة في مصر كرد فعل لفضح الممارسات الحالية للسلطة ضد أفراد الشعب.

كارثة كبيرة
وقال الخبير الاقتصادي، رشاد عبده، إن نشر التقارير التي تؤكد وجود ممارسات غير مشروعة في مصر، تؤثر سلبا علي صورة مصر خارجيا، مؤكدًا أن تلك التقارير تؤكد علي سوء الوضع، وعدم الاستقرار اقتصاديا.

وأضاف في تصريح لـ«رصد» أن «الاستثمار جبان وتوافر عامل الامان والاستقرار هو أول واهم ما يبحث عن المستثمر لتدشين وتنفيذ استثمارات جديدة في أي دولة»، مضيفا أن مصر تحتاج للاستثمار بالدرجة الأولي والإفصاح عن تلك السلبيات من قبل مؤسسات عالمية معروفة وموثقة يعد كارثة كبيرة ستكون لها تبعات غير جيدة علي الاقتصاد في ظل غليان الشارع واحتمالات يومية بخروج المواطنين ضد السلطات الحالية في مصر.

وأكد عبده، أن الغضب الشعبي أصبح محتملا وقريبا ليس بسبب الممارسات غير العادلة ضد أفراد الشعب من قبل الأمن فقط، ولكن أيضا بسبب صعوبة الأوضاع اقتصاديا واستمرار الضغط علي الشعب لتحقيق أهداف خارجية يتم اشتراطاتها من قبل مؤسسات خارجية لا يعنيها الشعب في شيئ.

وأكدت منظمة  هيومن رايتس ووتش الحقوقية منذ أيام  أن موقعها الإلكتروني تم حجبه في مصر من قبل السلطات الرسمية على خلفية إصدار التقرير الأخير الذي يتهم الحكومة المصرية بممارسة التعذيب في سجون البلاد، وذلك قبل أن تقوم الحكومة بفك الحظر مؤخرا.

وقال مدير إدارة الشرق الأوسط في المنظمة، جو ستورك، في تصريحات صحفية، إن السلطات المصرية تصر على أن حالات التعذيب هي جرائم معزولة يرتكبها ضباط يتصرفون بشكل فردي، ولكن تقارير هيومن رايتس ووتش تثبت العكس، مضيفا أنه بدلا من التصدي للانتهاكات اليومية في مصر، قامت السلطات بحجب الموقع لحجب التقرير الذي يتضمن أدلة على ما يعرفه بالفعل العديد من المصريين وآخرون يعيشون في هذا البلد.

اقتصاد مهشم

وفي نفس السياق، أكد الخبير الاقتصادي، محمد فاروق، علي أن الضربات التي يتلقاها الاقتصاد المصري جعلته هشيما، مؤكدا علي أن نظرة العالم اختلفت كثيرا في ظل تولي الحكومة الحالية، سياسيا واقتصاديا.

وأضاف لـ«رصد» أنه من المتوقع أن تؤثر البلبلة الحالية علي التقييمات الخارجية للاقتصاد المصري من قبل المؤسسات العالمية، مشيرا إلي أن النظرة السلبية للاقتصاد مازالت تلاحقه.

تصنيف مصر خارجيا

وكانت أخر التقارير الصادرة عن وكالة التصنيف الائتماني موديز أقرت بالبقاء علي التصنيف الحالي لمصر دون رفعه مع بقاء نظره سلبية للاقتصاد خلال الفترة المقبلة.

وحمل تقرير هيومن رايتس ووتش، عنوان – هنا نفعل أشياء لا تصدق – مستندا إلى مقابلات مع 19 محتجزا سابقا وأقارب محتجز آخر تعرضوا جميعا للتعذيب بين عامي 2014 و2016، فضلا عن محام للدفاع وحقوقيين مصريين.

ودعت المنظمة في تقريرها الأمم المتحدة إلى التحقيق مع عناصر الأمن المصريين المتهمين بارتكاب التعذيب، فضلا عن المسؤولين الذين على علم به.

رد الخارجية المصرية

بدوره، رد المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، في بيان، على التقرير بأن المنظمة تثبت كل يوم أجندتها المسيّسة، وتوجهاتها المنحازة.