شبكة رصد الإخبارية

الهلال الأحمر القطري يطلق حملة شعبية لإغاثة الروهينجا

الفارون من العنف في ميانمار

أعلن الهلال الأحمر القطري، الثلاثاء، إطلاق حملة شعبية لجمع ثلاثة ملايين دولار أميركي لإغاثة مسلمي الروهينجا في بنجلاديش، بعد تصاعد حملة التطهير العرقي ضدهم في أركان بميانمار على يد الجيش هناك والميليشيات البوذية المتطرفة.

وتتضمن المرحلة الأولى من برنامج التدخل العاجل، توفير الاحتياجات الأساسية المختلفة بتكلفة مليون ريال (270.8 ألف دولار) من مبلغ الحملة المستهدف، لإغاثة 5 آلاف أسرة تضم حوالي 25 ألف شخص، مع توسيع نطاق الإغاثة في المراحل التالية.

وقال الأمين العام للهلال الأحمر القطري علي الحمادي، في مؤتمر صحفي، إن «الحملة تهدف لدعم الاحتياجات الأساسية لهؤلاء اللاجئين في مواجهة ظروف غير إنسانية، من فقدان للمأوى والغذاء والعلاج ومياه الشرب».

ولفت الحمادي إلى أن «تعامل الهلال الأحمر القطري مع الأزمة الإنسانية لشعب الروهينجا في ميانمار ليس وليد اللحظة، بل يسير وفق استراتيجية متكاملة بدأ تطبيقها منذ 5 أعوام بفتح مكتب تمثيلي هناك عام 2012».

وأوضح أن «المكتب تولى تنفيذ سلسلة من المشاريع والأنشطة التي تساهم في تنمية المجتمع المحلي في ميانمار في التعليم والصحة والإصحاح البيئي والسكن الملائم والمشاريع الحرفية والإنتاجية».

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار والميليشيات البوذية إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينجا في أراكان (راخين).

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن ناشط حقوقي بأراكان، قال للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحًا من الروهنغيا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى 6 سبتمبر الجاري.

بينما قالت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إنّ عدد الروهينجا الذين فروا إلى بنغلاديش منذ بدء موجة الإبادة الأخيرة بحقهم، بلغ 370 ألفًا.

المصدر: الأناضول