شبكة رصد الإخبارية

أمن الدولة تقرر حبس محامي ريجيني 15 يوما

قررت نيابة أمن الدول العليا حبس «إبراهيم متولي» المحامي في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، خمسة عشر يوما علي ذمة التحقيقات ، وتم ترحيله لسجن شديد الحراسة 2 بمجمع سجون طرة.

ووجهت جهات التحقيق لـ«متولي» فى القضية رقم 900 لسنة 2017 حصر أمن دولة العليا، اتهامات «انضمامه لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون ونشر أخبار كاذبة وتأسيس كيان وهمى لنشر الشائعات باسم رابطة أسر المختفين قسريًا».

وكانت الأجهزة الأمنية وفقًا لمصادر قانوينة، ألقت القبض علىه بالمطار أثناء سفره إلى سويسرا؛ تلبية لدعوى من فريق عمل لجنة المختفين قسريا بالأمم المتحدة، وتم إخفاؤه قسريا لمدة يومين وظهر اليوم في نيابة أمن الدولة العليا.

أسس المحامي الحقوقي إبراهيم متولي رابطة لأسر المختفين قسريا في 2014، الذي يعد هو أحد أعضاءها بعد اختفاء نجله قسريا منذ 7 يوليو 2013، و قدم من خلال الرابطة بلاغات جماعية رفضها النائب العام ورفع دعاوى قضائية ضد السلطات المعنية بالإخفاء القسري و شكاوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان.

وكان إبراهيم طرفا في الدفاع في قضية الباحث الايطالي ريجيني الذي وجد مقتولا بمصر 25 يناير 2016