شبكة رصد الإخبارية

قبل شهور من الانتخابات.. السيسي يستجدي شعبية جديدة عبر إغاثة «سائق الميكروباص»

السيسي

منذ سيطرته على الحكم بعد الإطاحة بنظام جماعة الإخوان المسلمين، يحرص السيسي على الظهور بهيئة «الحاكم الرؤوف»، ليكتسب شعبية على مواقع السوشيال ميديا، وذذلك بالتواصل مع بعض أصحاب الحاجات والتجاوب مع مطالبهم، في خطوة يراها المتابعون بأنها محاولات لاستجداء التعاطف، وكانت آخر مواقفه الإنسانية ما فعله مع سائق الميكروباص، اليوم.


البجث عن شعبية 

الناشط السياسي شريف الروبي، قال في تصريح لـ رصد:«لن تغفر مقابلات السيسي لسائق الميكروباص أو سيدة العربة أو غيرهم مما وصلت إليه أحوال مصر في عهده، فمصر لا تحتاج لشفقة بل لتنمية اقتصادية وحرية وعدل حينها لن يستغيث مواطن من غياب العلاج».

وأضاف الروبي: «عبد الفتاح السيسي يحاول استجداء تعاطف الفقراء لكسب شعبية قبل شهور من انتخابات الرئاسة التي لا تظهر لها ملامح جادية حتى الآن، ورغم ذلك فالأرقام الرسمية لمجالات السياسة والاقتصاد تحت الصفر، فلن تفيده هذه اللقاءات»

«سائق الميكروباص»

واستجاب السيسي لاستغاثة مواطن يُدعى ناصر فايز عبد الحميد، 40 عامًا، وكلّف إحدى المستشفيات بعلاجه، حيث كان يعاني من إصابته بغضروفين في العنقية بالعمود الفقري وضيق في القناة الشوكية، جاءت استجابة الرئيس بعد تداول رواد مواقع التواصل، فيديو لـ«عم ناصر»، يشكي من حالته الصحية المتدهورة ورغبته في أن يربي ابنه تربية جيدة، لكن المرض يعوقه عن ذلك، فاستجاب السيسي له وكلّف مستشفى النيل بعلاجه وإجراء اللازم له.

 

«فتاة العربة»

استقبل السيسي في قصر الاتحادية، الفتاة منى السيد بدر التي عُرفت إعلاميًا بـ«فتاة العربة»، بعد أن أثارت جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي بصورتها وهي تجر عربة البضائع بيدها لكسب قوت يومها، الأمر الذي دفع رئاسة الجمهورية لدعوتها إلى القصر وتكريمها، وإعطائها شقة مجهزة بالكامل وسيارة أخرى.

«الطفل مبتور القدمين»

لم يتعد عمره 19 عامًا، حيث بُترت قدمه إثر انفجار اسطوانة غاز أثناء تدريبه بمركز الغوص في الإسكندرية، إلا أن السيسي قرر تبنى حالته كاملة، ومعه وزير الشباب المهندس خالد عبد العزيز، وذلك بعد عرض حالته في برنامج «مع أهل مصر» للإعلامية جيهان منصور، هذا الشاب هو حسين محمد منصور.

«الحاجة زينب»

ذاع صيت الحاجة زينب بعد تبرعها بـ«حلق ذهب» ورثته عن والدتها، لصندوق «تحيا مصر»، وذلك في يوليو 2014، عندما استقلبها عبد الفتاح السيسى بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، حيث قبّل يديها تقديرًا لدعمها لمصر.

«ضحية التحرش»

زار عبدالفتاح السيسي، السيدة ضحية التحرش في ميدان التحرير واعتذر لها نيابة عن كل فرد في مصر، وطلبت حينها من السيسي إزالة الفيديو المتداول لها على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا تراه ابنتها ووعدها  بإزالته.

«مقابلة أب عرض بناته للبيع»

تظاهر رجلا يُدعى خالد فوزي في ميدان التحرير احتجاجًا على ظروفه الاجتماعية الشاقة، وعرض ثلاث من بناته للبيع، إلا أن السيسي سرعان ما استجاب لمطلب المواطن الفقير وتواصل معه ووفر له شقة، وحل مشاكله المادية حينها.

«طفل السرطان»

أما الطفل أحمد ياسر، المريض بسرطان الدم، عبّر عن رغبته في لقاء الرئيس، وبالفعل نفّذ السيسي طلبه، مصحفًا كهدية تذكارية، كما دار حديث ودي بين الرئيس والطفل أحمد ياسر، عبر خلاله الرئيس عن أمنياته بالشفاء له.

«الحاجة صيصة»

تنكرت الحاجة صيصة في زي رجل لمدة 40 عامًا، كي تستطيع الإنفاق على زوجها المريض وأبنائها، ما جعلها تفوز بجائزة الأم المثالية بالأقصر، وقابلها السيسي.

«الحاجة كريمة»

بعد انتشار استغاثتها  على مواقع التواصل الاجتماعي، استقبل السيسي سيدة تُدعى كريمة جاد، بعد خروجه من مجلس النواب، التي طالبته بعلاج نجلها المريض.