شبكة رصد الإخبارية

«ولاية سيناء» ينشر صورا لعملية تفجير مدرعات الشرطة في شمال سيناء

صور لعملية تفجير مدرعات الشرطة بشمال سيناء

نشر تنظيم «ولاية سيناء»، مساء أمس الأربعاء، عددًا من الصور لعملية تفجير عدد من المدرعات المصرية قبل يومين، والذي خلف مقتل نحو 18 شرطياً مصرياً.
وظهر بالصور تفجير سيارة التشويش التي كانت تصاحب الرتل العسكري في طريقه من مدينة بئر العبد شمال سيناء إلى مدينة العريش، كما أظهرت الصور أيضًا، عددًا من قتلى الشرطة، وكذلك مجموعة من المدرعات التي دمرتها العملية الانتحارية، فضلا عن بنادق آلية وطلقات رصاص، استولوا عليها من الرتل العسكري.
ونشر التنظيم صوراً للشخص الذي قام بتفجير نفسه بسيارة نقل كانت محملة بالمتفجرات.
وشن مسلّحون ينتمون لتنظيم «ولاية سيناء» اليوم الإثنين، هجوما على رتل للشرطة غرب مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، أثناء مروره على الطريق الدولي الرابط بين مدينة العريش وبئر العبد، ما أدى إلى مقتل 18 عسكريًا، بينهم 4 ضباط، وإصابة 12 آخرون بجروح متفاوتة، بينها خطيرة وحالات بتر في الأعضاء وفق مصادر طبية.
ويعتبر هذا الهجوم هو الأعنف منذ أسابيع، حيث شهدت خلالها محافظة شمال سيناء هدوءاً نسبياً في الهجمات ضد قوات الأمن التي تواصل هجومها في مدينة رفح لليوم العشرين على التوالي، وسط حركة نزوح واسعة من السكان.
كما يعتبر الهجوم الأعنف منذ هجوم البرث، والذي استهدف ارتكازا للكتيبة 103 صاعقة جنوب مدينة رفح، مطلع يوليو المنصرم، وأدى إلى مقتل وإصابة 40 عسكريا، هم مجمل عدد الكتيبة التي كانت متواجدة لحظة هجوم التنظيم.
وشهدت مناطق غرب العريش قبل أسبوعين هجمات عدّة ضد قوات الأمن أدت إلى مقتل وإصابة عدد منهم، كان أبرزها الكمين الذي أعده تنظيم «ولاية سيناء»، لسيارة تقل 4 عسكريين، حيث تم قتلهم جميعاً.