شبكة رصد الإخبارية

بالصور.. أول لقاء علني بين السيسي ونتنياهو

السيسي ونتنياهو

التقى عبد الفتاح السيسي، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، في مقر إقامته بنيويورك، لبحث عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان إن «السيسي استقبل اليوم بنيويورك نتنياهو، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة، واللواء عباس كامل مدير مكتب الرئيس».

وأوضح البيان، أن «اللقاء شهد بحث سبل إحياء عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين».

وخلال اللقاء، أكد السيسي «الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي؛ بهدف التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس دولتين وفقا للمرجعيات الدولية ذات الصلة».

وذكرت الرئاسة، أن «السيسي ثمن جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فى هذا الشأن، مشيراً إلى ما ستسهم به التسوية النهائية والعادلة للقضية الفلسطينية في توفير واقع جديد بالشرق الأوسط تنعم فيه جميع شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والتنمية».

من جانبه أعرب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي عن تقديره لـ«دور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة»، بحسب البيان.

وقالت صحيفة الجروزاليم بوست الإسرائيلية، إن «اللقاء استغرق 90 دقيقة وهو الأول العلني بينهما الذين التقيا سرا مرتين منذ 2016 ويتحدثان هاتفيا بشكل دوري».

ونقلت عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن «النقاشات تناولت المشاكل في المنطقة، وأعرب السيسي عن استعداده للمساعدة في تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين والمنطقة».

ومساء أمس الإثنين، التقى السيسي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في نيويورك أيضًا، وبحثا، حسب مصادر فلسطينية جهود إنهاء الانقسام بين حركتي «فتح»، و«حماس».

ويعد لقاء السيسي ونتنياهو، العلني الأول بينهما، منذ تولي السيسي حكم مصر في يونيو 2014، وفي يونيو الماضي، قالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إن لقاءًا سريًا، عُقد العام الماضي بالقاهرة، بين السيسي، ونتنياهو.

ولفتت الصحيفة، آنذاك، إلى أن هذا اللقاء هو الثاني، بعد اللقاء الذي عُقد سرًا أيضًا في مدينة العقبة الأردنية في شهر فبراير 2016، بمشاركة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري.

المصدر: الأناضول