شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تهديد بتصعيد من «الناتو».. أزمة «الجاسوس الروسي» تعصف بالعلاقات البريطانية الروسية

الجاسوس الروسي سيرغي سريكبال،

تتصاعد أزمة الجاسوس الروسي سيرغي سريكبال، بين روسيا وبريطانيا؛ على خلفية اتهام الأخيرة موسكو بمحاولة اغتياله على أرض بريطانية، ما اعتبرته عملا عسكريا على أراضيها.

تداعيات الأزمة الأخيرة لن تقف عند حد تبادل الاتهامات والنفي، بل دخلت الأزمة في إطار التهديد برد قد يكون عسكريا من حلف شمال الأطلسي، والذي بريطانيا أحد أعضائه، كما صعدت لندن من رد فعلها في خطوات تشير إلى قطع العلاقات، منها عدم المشاركة في كأس العالم المقرر انعقاده في موسكو، قبل أن ينتهي التحقيق في محاولة اغتيال سريكبال.

واتخذت بريطانية إجراءات تصعيدية سريعة ضد موسكو، على الرغم من النفي الروسي، للضلوع في الحادث، فيقول المحلل السياسي، ياسر الزعاترة: «الغضبة البريطانية على قصة تسميم الجاسوس الروسي ليست غريبة. هي تضرب عصبا مهما في القوة الناعمة البريطانية، وحيث تحوّلت لندن إلى ملاذ للهاربين من دول عديدة، بخاصة الأثرياء، إلى جانب المعارضين السياسيين أيضا».

كما أن الغضبة البريطانية تطرح تساؤلات عن من هو الجاسوس الذي تجازف بريطانيا بقطع علاقتها مع روسيا من أجله.

قصة الجاسوس

سريكبال هو  عقيد سابق في المخابرات العسكرية الروسية، اتهمته موسكو بالعمل لدى الاستخبارات السرية البريطانية «MI6»، في أواخر التسعينات.

ألقي القبض على الضابط الروسي في 2006، وبعد التحقيق معه، وجهت له تهم «إفشاء أسرار عسكرية، وكشف هويات عملاء روسيا في دول أوروبا»، حكم عليه بالسجن في بلاده لمدة 13 سنة، إلا أنه لم يكمل مدته، وخرج في عفو رئاسي من ميتري ميدفيديف الرئيس الروسي حينذاك، بعد أكبر صفقة تبادل جواسيس بين الغرب وروسيا منذ نهاية الحرب الباردة عام 2010.

وقالت روسيا إن المخابرات البريطانية دفعت لسكريبال 100 ألف دولار مقابل خدماته وتجسسه لصالحها منذ 1990.

منحت بريطانيا جاسوسها حق اللجوء على أراضيها، واستقر  في مدينة سالزبوري الهادئة في جنوب غرب إنجلترا.

ويوم الأحد 4 مارس، عثرت على سكريبال (66 عامًا) فاقدًا الوعي مع ابنته يوليا (33 عامًا)  التي تعيش في روسيا تزوره مرات عدة كل عام، بمدينة سالزبيري (جنوب غرب)، على مقعد خارج مركز للتسوق في المدينة.

يذكر أن سريكبال فقد زوجته وابنه في حادث سير، قبل أعوام قليلة، وأبلغ سكريبال الشرطة البريطانية مؤخرًا أنه يشعر بالقلق على حياته.

وكشفت التحقيقات أنه تم استخدام غاز أعصاب من أجل تسميم سريكبال.

تهديدات بريطانيا

واتخذت بريطانيا، ردود فعل عنيفة عقب التحقيق في الحادث، واستدعت لندن السفير الروسي لديها وطلبت منه توضيحات.

واتهمت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، روسيا بالضلوع في الحادث، وقالت إن غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميمهما هو من النوع العسكري الذي تطوره روسيا.

وأضافت أمام مجلس العموم «من المرجح جدا أن تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم على سيرغي و(ابنته) يوليا».

وأمهلت ماي موسكو حتى نهاية الثلاثاء للكشف لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن تفاصيل تطويرها لبرنامج غاز الأعصاب نوفيتشوك.

واعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية أن تسميم الجاسوس الروسي على الأراضي البريطانية هو اعتداء على المملكة المتحدة.

وقالت بريطانيا، إنه في حال ثبتت مسؤولية روسيا واقعة الجاسوس الروسي المزدوج سيرغي سكريبال وابنته فإنها ستقاطع مونديال العالم في موسكو.

كما أعلن عدد من الدول مساندة بريطانيا، في هذا الشأن ومقاطعة المونديال، وهم؛ بولندا وأستراليا واليابان.

رد فعل روسي وأميركا على خط الأزمة

ومن جهتها، نفت روسيا تورطها في الحادث، ورفضت تصريحات ماي، واعتبرتها تصريحات استفزازية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء: «هذه مهزلة في البرلمان البريطاني»، مضيفة أن تصريح ماي هو جزء من «معلومات وحملة سياسية تقوم على الاستفزاز».

واتهمت السفارة الروسية في لندن، الإثنين، الحكومة البريطانية بممارسة «لعبة بالغة الخطورة» في طريقتها بالتحقيق في قضية التسميم.

وقال المتحدث باسم السفارة، في بيان، إن «سياسة الحكومة البريطانية الحالية تجاه روسيا تعتبر لعبة خطرة للغاية مع الرأي العام البريطاني»، مشيرا إلى أن «هذا يوجه التحقيق ضمن مسار سياسي عديم الجدوى، وينطوي على عواقب خطيرة طويلة الأجل على علاقاتنا الثنائية».

ودخلت الولايات المتحدة على خط الأزمة بين الدولتين، مساندة بريطانيا في ادعاءاتها، وقال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة متفقة مع حليفتها بريطانيا على أن روسيا تقف على الارجح خلف تسميم جاسوس روسي مزدوج في المملكة المتحدة، مشددا على وجوب محاسبة المسؤولين عن محاولة الاغتيال هذه.

وأضاف تيلرسون «نحن متفقون على أن المسؤولين -سواء الذين ارتكبوا الجريمة أو أولئك الذين أمروا بها- يجب أن يواجهوا العواقب الوخيمة المناسبة. إننا نتضامن مع حلفائنا في المملكة المتحدة وسنواصل تنسيق ردودنا من كثب».

وأصدر البيت الأبيض تصريحا، قال فيه إن استخدام غاز أعصاب قاتل ضدّ مواطن بريطاني على أرض بريطانيا، «أمر مشين».

وأضاف «هذا الهجوم نفذ بشكل طائش وغير مسؤول. نحن ندين هذا الهجوم برمته».

حلف الناتو

ألمح وزير الخارجية الأميركية، في حديثه بشأن الأزمة البريطانية الروسية، أن احتمالات تدخل الدول الأعضاء في حلف الناتو، مؤكدة.

ولفت تيلرسون، أن رد فعل حتميا سوف يكون من الحف إزاء هذا الاعتداء.

منظمة حلف شمال الأطلسي تعرف اختصارا الناتو، هي منظمة تأسست عام 1949 بناءً على معاهدة شمال الأطلسي التي تم التوقيع عليها في واشنطن في 4 إبريل سنة 1949.

ويشكل الناتو نظاما للدفاع الجماعي تتفق فيه الدول الأعضاء على الدفاع المتبادل ردا على أي هجوم من قبل أطراف خارجية، ويضم الحلف 29 عضوا، معظمهم في أوروبا وأميركا الشمالية.

وكانت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، نوهت بأن لندن تنوي مناقشة قضية تسميم العقيد الجاسوس الروسي السابق، مع حلفائها في حلف الناتو.

ونقلت الصحيفة عن البرلماني البريطاني، توبياس إيلفود: لا يجب أن نكون متقدمين على أنفسنا، لكن يجب أن نعطي جوابا شاملا.. وهذا ما سنناقشه مع شركائنا في حلف الناتو.

وكان وزير الأمن البريطاني، بن والاس، أعلن سابقا عن استعداد لندن للرد على هذا الحادث «بكل ما أوتي لها من قوة» مع «حلفاء أقوياء»- في إشارة إلى أعضاء حلف الناتو.



X