شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بريطانيا تعلن طرد 23 دبلوماسيًا روسيًا ومقاطعة كأس العالم رسميًا

«تيريزا ماي» رئيسة وزراء بريطانيا

قالت تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، إنه سيتم طرد 23 دبلوماسيا روسيا من بريطانيا، تم تحديدهم على أنهم ضباط استخبارات غير مصرح لهم.

جاء ذلك خلال عقد رئيسة الحكومة البريطانية، اجتماعا لمجلس الأمن القومي لبحث فرض عقوبات على روسيا في غياب توضيحات من موسكو حول تسمم رجل الاستخبارات الروسي السابق، سيرجي سكريبال.

 

وأشارت «ماي» إلى أنه «سيتم تجميد أصول أي روسي ينوي تهديد مواطنينا، ومجلس الأمن القومي اتفق على تفكيك شبكة التجسس الروسية في بريطانيا».

وأكدت أن هناك «اعتقادا أن روسيا هي من قامت بعملية اغتيال العميل الروسي وابنته، لذا لن يقوم أي فرد من العائلة الملكية أو الوزراء بالذهاب إلى روسيا خلال كأس العالم».

وكان قد عثر على سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في الرابع من مارس فاقدي الوعي على مقعد في سالسبوري بجنوب غرب إنجلترا، ونقلا إلى المستشفى في حالة حرجة بعدما تعرضا لمحاولة قتل حسب السلطات البريطانية التي قالت إن شرطيا تدخل في المكان في حالة خطيرة حاليا.

وصرحت ماي بأن سكريبال وابنته هوجما بمادة من العناصر السامة «نوفيتشوك» التي أعدتها روسيا في عهد السوفييت، وتعتبر بالغة الخطورة.

وقالت ماي إن الهجوم قامت به الدولة الروسية أو أن هذه السلطة فقدت سيطرتها على هذه المادة السامة التي وقعت ربما بين أيدي طرف آخر.

وكانت ماي حذرت، الإثنين، من أنه «في غياب رد يتمتع بالمصداقية، من قبل موسكو، سنستنتج أن هذا العمل يشكل استخداما غير مشروع للقوة من قبل الدولة الروسية ضد المملكة المتحدة».

وأشارت ماي إلى العقوبات التي اتخذت ضد مواطنين روس بعد قضية ليتفيننكو، رجل الاستخبارات الروسي السابق الذي تم تسميمه بمادة البولونيوم-210 وتوفي في لندن في 2006، وقالت إنها «مستعدة لاتخاذ إجراءات أكثر أهمية».

ويأتي التوتر في العلاقات بين بريطانيا وروسيا قبل أيام من الانتخابات الرئاسية في روسيا التي ستجري الأحد، ويرجح فوز الرئيس فلاديمير بوتين فيها.