شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البنوك المصرية تطرح شهادات جديدة.. وخبير: تراجع 20% للعملاء

بيان الشمول المالي للبنك المركزي

قامت البنوك في مصر بإلغاء منتج شهادات الـ17%، والذي تم إطلاقه خلال شهر مارس الماضي، لتقوم بطرح منتج جديد متغير العائد؛ حيث يأتي قرار البنوك بالتوقف عن طرح هذه الشهادات، بعد قرار البنك المركزي قبل أكثر من أسبوعين بخفض الفائدة 1% للمرة الثانية على التوالي في أقل من شهرين، مع استمرار تراجع معدل التضخم السنوي.

وكان بنكا الأهلي ومصر أعلنا التوقف عن طرح شهادة الـ17% اعتبارا من نهاية يوم عمل الخميس الماضي، كما أعلن بنك القاهرة التوقف عن طرح شهادة الـ15% التي تبلغ مدتها 3 سنوات، وطرح شهادات جديدة متغيرة العائد، بداية من اليوم الأحد.

وأعلن بنكا الأهلي ومصر أنهما سيطرحان شهادة ادخار جديدة متغيرة الفائدة، مدتها 3 سنوات، ويصرف عائدها كل 3 أشهر؛ حيث تعطي الشهادة الجديدة عائدا يزيد بنسبة ربع بالمئة (0.25%) على سعر الإيداع في البنك المركزي.

أموال بالبنوك

أسباب

وقال الخبير المصرفي، حافظ عبدالجواد، لـ«رصد»، إن ماهية العائد المتغير للشهادات تكمن في مرونته بشأن التغير بأسعار الفائدة في السوق مؤخرا، مشيرا إلى أن ارتفاع الفائدة في السوق من شأنه تغيير خطة القطاع المصرفي علي المدى القصير.

وتوقع عبدالجواد، أن يواصل البنك المركزي سياسته بشأن خفض أسعار الفائدة خلال النصف الأول من العام الجاري 2018، لحين البت في استمرارية معدلات التضخم بالتراجع من عدمها.

وأوضح عبدالجواد أن معدلات التضخم مرشحة للعودة للارتفاع بقوة خلال النصف الثاني من العام الجاري، بالتزامن مع تنفيذ موجة جديدة من ارتفاع الأسعار ورفع الدعم في مصر.

نتائج

وأشار عبدالجواد إلى أنه عقب وقف المنتجات ذات الفوائد الضخمة في السوق تراجع عملاء البنوك بنحو 20%، مشيرا إلى أن مواصلة خفض العائد على الشهادات من شأنها فقد عامل جذب مهم من عوامل جذب وزيادة قاعدة العملاء بالقطاع المصرفي.

وأكد أن توجه المواطنين خلال الفترة الراهنة تحول لحفظ أموالهم في شكل مصوغات وعقارات بنسب أكبر من الاحتفاظ بشهادات متغيرة العائد.

ازدحام المصريين أمام البنك

التضخم

وتراجعت معدلات التضخم في مصر نهاية عام 2017 الماضي بوتيرة سريعة حتي وصلت لنحو 14% سنويا، وذلك بعد أن سجل التضخم أعلى معدل له تاريخيا في مصر خلال الربع الثالث عام 2017، عند مستوى 35%.

إيقاف الشهادات

وقال نائب رئيس بنك مصر، عاكف المغربي، بتصريحات له، إن البنك قرر إلغاء شهادة العائد 17% لأجل عام بعد قرار البنك المركزي خفض الفائدة 1% نهاية مارس الماضي، مشيرا إلى أنه تقرر إصدار وعاء ادخاري جديد عبارة عن شهادة ثلاثية بعائد متغير أعلى من الكوريدور بنحو 0.25%.

وكان البنك الأهلي قد اتخذ قرارًا مماثلًا بإلغاء الشهادة البلاتينية ذات العائد 17% وإصدار شهادة مرتبطة بالكوريدور.

يأتي قرار البنكين الحكوميين عقب قرار البنك المركزي خفض الفائدة بواقع 200 نقطة مئوية خلال فبراير ومارس الماضيين لتسجل 16.75% للإيداع، و17.75% للإقراض.