شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موسكو تتهم واشنطن بعرقلة عمل خبراء «حظر الأسلحة» في سوريا

أفراد من منظمة حظر الأسلحة

اتّهمت البعثة الروسية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الولايات المتحدة بمحاولة تقويض دور بعثة منظمة حظر الأسلحة في سوريا، حتى قبل وصولها مدينة دوما، بالغوطة الشرقية لدمشق.

جاء ذلك عقب تصريحات ممثل واشنطن لدى المنظمة «كينيث وارد»، أعرب فيها عن مخاوف بلاده من إمكانية تلاعب روسيا بالأدلة المتعلقة بهجوم دوما السورية.

وقالت ممثلية روسيا الدائمة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، عبر موقع تويتر، إن «الولايات المتحدة تحاول تقويض مصداقية بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى قبل وصولها إلى دوما».

وشددت على أن «روسيا تؤكد من جديد التزامها بضمان أمن البعثة، وأنها لن تتدخل في عملها».

وفي وقت سابق من اليوم، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن بيان البعثة البريطانية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية نشرته في تويتر، أن «المدير العام المنظمة أطلع مجلسها التنفيذي على سير عمل بعثة تقصي الحقائق التي تنظر في هجوم دوما».

وأضاف البيان أن «بعثة المنظمة وصلت دمشق، أمس الأول السبت، إلا أن روسيا وسوريا لم تسمحا بعد بدخول البعثة إلى دوما».

وردا على التصريحات البريطانية، نفت موسكو عرقلتها دخول خبراء منظمه حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في مدينة دوما السورية في ريف دمشق.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف: «أستثني ذلك تماما، هذه اختلاقات أخرى من نظرائنا البريطانيين».

وأشار إلى أنه تأكد من عدم صحة هذه المزاعم شخصيا، واتضح أن سبب تعثر انطلاق البعثة إلى دوما، يعود إلى «غياب موافقة الهيئة الأمنية للأمم المتحدة على توجه الخبراء إلى هناك».