شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد عمرو أديب.. إبراهيم عيسى يغادر قنوات «أون إي»

الإعلامي إبراهيم عيسى - أرشيفية

قال الإعلامي إبراهيم عيسى إنّه أنهى تعاقده مع قنوات «on» أمس الاثنين، بعد أربعة أشهر فقط من بداية عرض تجربة «حوش عيسى» المقرر لها أن تستمر لمدة عام، بحسب صحيفة «الشروق» المصرية المقرّبة من الأجهزة الأمنية للنظام.

ونقلت عن الإعلامي أنّ التفاوض على إنهاء التعاقد مع شركة «إعلام المصريين» بدأ قبل أيام، وهناك حلقتان أخيرتان سُجّلا قبل رحيله عن القناة؛ ومن المتوقع عرضهما يومي الخميس والجمعة.

وتزامنت مغادرة إبراهيم عيسى لقناة «أون إي»، التي يسيطر عليها جهاز الاستخبارات العامة، في الوقت نفسه الذي أعلن فيه الإعلامي عمرو أديب رحيله عن القناة يوم 15 مايو المقبل؛ نافيًا أن تكون هناك خلافات اقتصادية أو سياسية مع إدارة القناة.

ولم يعلن عمرو الجهة التي سيذهب لها، لكن صحيفة «الوطن» لفتت إلى أنّه سيتعاقد مع تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية؛ لإنشاء شبكة قنوات تلفزيونية في القاهرة وسيقدّم برنامجًا فيها؛ وهو ما أكّده خالد رفعت صالح، مدير مركز طيبة للدراسات السياسية، في منشورٍ كتبه على صفحته الرسمية على فيس بوك.

وعلى موقع «تويتر»، أثيرت أحاديث بضم إبراهيم عيسى إلى شبكة القنوات الجديدة «إس بي سي» التي أطلقتها هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية بغرض الترفيه، ومقرر افتتاحها قريبًا؛ ما قوبل بالغضب من المغردين، خاصة السعوديين؛ إذ يقول مراقبون إنّ «إبراهيم» أحد أبرز الأذرع الإعلامية لـ«السيسي»، وكثيرا ما استُخدم أداة لتمرير سياساته وقوانينه وتهيئة الرأي العام لإجراءاته المختلفة، ومن بينها كونه «مخلب قط» لابتزاز الدول العربية والضغط عليها لتلتزم بالسياسات المصرية.

كما دأب إبراهيم عيسى على مهاجمة السعودية في برنامجه؛ خاصة منذ تولي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» الحكم، زاعمًا أنها «راعية الوهابية سبب شرور العالم، وحاضنة الإرهاب والشيطان الأكبر». وكتب في مقال له قبل يومين بصحيفة المقال (التي يرأس تحريرها) أنّ السعودية صانعة «الإرهاب الإسلامي»، زاعما أنّ «الدم السوري يسيل بسبب الدعم السعودي للوحشية»؛ ودعا مصر إلى أن تتخذ موقفًا من هذا الدعم.

ومن أبرز التعليقات المتوالية على تويتر:



X