شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد نهاية المسابقات المحلية.. أهم 4 ملفات على طاولة «الجبلاية» للموسم الجديد

مقر اتحاد الكرة

أسدل الستار على بطولتي الدوري المصري الممتاز، وكأس مصر، المحليتين عن الموسم 2017/2018، بعد أن توج الزمالك بالبطولة الثانية، مساء أمس الثلاثاء.

وفاز الزمالك ببطولة كأس مصر، بعد التغلب على منافسه في المباراة النهائية، سموحة، بنتيجة (5/4) من ركلات الجزاء، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بنتيجة (1/1)، ليرفع لاعبو «ميت عقبة» الكأس للمرة الـ26 في تاريخ النادي.

وقبل الزمالك، حصد الأهلي بطولة الدوري المصري الممتاز، قبل نهاية المسابقة بـ6 جولات، للمرة الثالثة على التوالي والـ40 في تاريخ النادي.

وشهد الموسم الجاري، عددًا من الأزمات التنظيمية التي يتولى اتحاد الكرة مسؤوليتها، ويتعين البت فيها بعد نهاية الدوري والكأس، وقبل بداية الموسم المقبل، نستعرض في التقرير، أبرز 4 ملفات منها.

هاني أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة

قائمة الـ30 لاعبًا
صدق مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة المهندس هاني أبوريدة، على قرار السماح للأندية بقيد 30 لاعبًا في قائمته للموسم، بدلًا من النظام السابق، بقيد 25 لاعبًا فقط.
رحبت الأندية بالقائمة الجديدة، التي رأي مسؤولو اتحاد الكرة، أنها تعطي خيارات عديدة للأندية، لتخفيف الضغط، خاصة بعد زيادة فرص مصر بالوصول إلى نهائيات كأس العالم، روسيا 2018، وهو ما تحقق.
وخلال الموسم الجاري، أكد عدد من الأجهزة الفنية بالأندية، على رأسها الأهلي والزمالك، على استيائهم من عدد اللاعبين الكبير، وعدم القدرة على السيطرة على الوضع، ما دفع الأندية لطلب تقليل العدد.
ويتعين على اتحاد الكرة، إيجاد الحل الآمن للخروج من الأزمة، وعودة الاعتماد على قائمة الـ25 لاعبًا مرة أخرى؛ إذ سيتسبب الأمر في أزمات للأندية واللاعبين؛ نظرًا لارتباطهما بعقود تستمر معظمها إلى عام 2020.

السوري مؤيد العجان خلال مباراة الزمالك

السوريون
قرر مسؤولو اتحاد الكرة، معاملة اللاعبين السوريين كلاعبين مصريين، بحد أقصى قيد لاعبين اثنين فقط في القائمة لكل نادٍ، تضامنًا مع الأحداث السياسية التي تمر بها سوريا في السنوات الأخيرة.
وتسبب القرار في تحرك عدد من الأندية للاستفادة من القرار، والتعاقد مع لاعبين سوريين.
وخلال الموسم، أثبتت التجربة السورية فشلها؛ بعدما ظهر اللاعبون السوريون بمستوى متواضع وعدم قدرتهم على التأقلم مع الأجواء المصرية، فضلا عن تأثر المنتخب الوطني بقلة الخيارات، في بعض المراكز، أبرزها الظهير الأيسر.
ومن المقرر أن يعيد اتحاد الكرة، النظر في ملف معاملة اللاعبين السوريين، معاملة اللاعب المصري اعتبارًا من الموسم المقبل.

مقر اتحاد الكرة

الأجانب
السبب نفسه الذي اشتكى منه منتخب مصر الأول، بقلة الخيارات، يدفع مسؤولي اتحاد الكرة، لإعادة النظر في قرار قيد 4 لاعبين أجانب في قائمة كل نادٍ، خلال الموسم المقبل.

وكان «الجبلاية» أعلن السماح للأندية بالتعاقد مع 4 لاعبين أجانب، وقيدهم في الفريق، قبل بداية الموسم الجاري، بسبب زيادة عدد القائمة إلى 30 لاعبًا.
وفي ظل رغبة الاتحاد في تقليص عدد اللاعبين في القائمة، لم يحدد مسؤولو «الجبلاية» موقفهم بشأن اللاعبين الأجانب.

تجربة حكم الفيديو في مصر

حكم الفيديو
ما زال يعاني مسؤولو اتحاد الكرة، من شكوى الأندية من سوء مستوى التحكيم، وعلى الرغم من المعسكرات التي قامت بها لجنة الحكام الرئيسية، إلا أن المشاكل لا تزال موجودة في الكرة المصرية.
واعتمد الاتحاد الدولي «فيفا» تقنية الاعتماد على الفيديو والإعادات لاتخاذ قرارات تحكيمية في مسابقات ينظمها مباشرة، اعتبارًا من كأس العالم، روسيا 2018، وهو الأمر الذي دفع عددا من رؤساء الأندية في مصر، للاعتماد على الطريقة الجديدة للتخلص من أخطاء الحكام.
وسبق وحاولت لجنة الحكام، اعتماد الحكم من خلال الفيديو في مباريات، إلا أنها تسببت في إهدار الوقت، لتدني الإمكانيات، ومن ثم إلغاؤها، لكنها عادت بقوة للمشهد في الوقت الحالي، وسط احتمالية لتطبيقها في الموسم المقبل.