شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 أسباب وراء انهيار ريال مدريد وابتعاده عن المنافسة بالدوري الإسباني

زين الدين زيدان

انتهت مباريات الدور الأول من الدوري الإسباني بالدرجة الأولى، بختام الأسبوع الـ19، بمباراة برشلونة وريال سوسيداد، التي شهدت تفوقا كبيرا «للبلوجرانا» الذي نجح في تحقيق الفوز برباعية مقابل هدفين، وهي الجولة نفسها التي شهدت خسارة ريال مدريد، بهدف نظيف، أمام فياريال.

ريال مدريد لم يتمكن من تحقيق أي فوز في آخر 3 مباريات؛ إذ خسر من برشلونة، بثلاثية نظيفة، وتعادل أمام سيلتا فيجو، بهدفين لكليهما، ثم الخسارة الأخيرة أمام فياريال.

وتراجع «الميرنجي» للمركز الرابع من جدول ترتيب الدوري، بعدما تجمد رصيده عند النقطة 32، بفارق 8 نقاط عن أقرب المنافسين، فالنسيا، و19 نقطة كاملة عن الغريم، برشلونة، المتصدر.

وعلى الرغم من تقديم «الميرنجي»، موسمًا استثنائيًا مؤخرًا، بالتتويج بـ5 بطولات للمرة الأولى في تاريخ النادي، تحت قيادة المدير الفني الفرنسي، زين الدين زيدان، إلا أن «الأبيض» يعاني من هبوط حاد في المستوى خلال الموسم الجاري.

ونرصد، في هذا التقرير، الأسباب وراء تراجع مستوى ريال مدريد بشكل كبير للغاية، مع تبخر حلم إمكانية المحافظة على لقب الدوري الإسباني.

لحظة طرد كريستيانو رونالدو

غياب التسجيل
هجوم ريال مدريد هو أحد نقاط الضعف الواضحة وسبب كبوة «الملكي» خلال الموسم الحالي، خاصة بعد تراجع مستوى الثنائي كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما، اللذين كان سببا في إهدار العديد من الفرص السهلة أمام المرمى في كثير من المناسبات.
ويعد أبرز الأسباب في تراجع مستوى هجوم ريال مدريد، هو غياب رونالدو عن التهديف، بعد أيام فقط من تتويجه بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، للمرة الخامسة في تاريخه، إلا أنه سجل 4 أهداف فقط حتى الآن في الدوري، في واقعة تحدث لأول مرة.
كما يعد البرازيلي مارسيلو، أحد الأسباب الواضحة في تراجع مستوى ريال مدريد الهجومي؛ إذ فقد اللاعب مستواه بشكل كبير عما ظهر به الموسم الماضي، وتسبب كذلك في تشكيل ثغرة دفاعية بسبب بطء الحركة وسوء التمركز.

فريق ريال مدريد

ثلاثي الوسط
وسط ملعب ريال مدريد، كان أحد الأسباب وراء تفوق الفريق في حقبة زين الدين زيدان، ومصدر قوة الفريق الذي أسهم في التتويج بـ5 بطولات، إلا أن الموسم الحالي شهد تراجعا كبيرا في مستوى الثلاثي، مودريتش، كروس وإيسكو، وكذلك وسط الملعب المدافع، كاسيميرو.
ويمثل مركز وسط الملعب المدافع، أحد أهم الثغرات في وسط ملعب ريال مدريد، خاصة في الوقت الذي يشن فيه الفريق هجمات على الخصم؛ إذ ظهر سوء تمركز كاسيميرو في مناسبات عدة، كان آخرها في الكرة التي استقبل منها الفريق الهدف الأول في الدقائق الأخيرة من مباراة فياريال، لتنتهي بالخسارة والإخفاق الثالث على التولي.

زين الدين زيدان مع كأس السوبر الأوروبي

حلول زيدان
لا يزال زين الدين زيدان متمسكًا بطريقته المعتادة التي يقود بها الفريق، بالاعتماد على طريقة 4-3-1-2، برباعي الدفاع، كارفخال وناتشو وفاران ومارسيلو، وثلاثي الوسط، كاسيميرو وكروس ومودريتش، والمثلث الهجومي المقلوب، إيسكو ورونالدو وبنزيما.
طريقة زيدان بات يعلمها المنافسون بشكل جيد، وأصبح يتعامل معها أكثر من مدرب وينجح في التصدي لنقاط القوة بها، وهو الأمر الذي أصبح يشعر به أيضًا اللاعبون، وكان السبب وراء تراجع ونقص الدافع، بعدما أصبح المدرب غير قادرًا على الابتكار وإيجاد الحلول الفنية.

غياب التدعيمات
كما يستمر المدير الفني في عناده أيضًا بشأن الصفقات الجديدة وتدعيمات الفريق؛ إذ خرج وأكد أن فريقه ليس في حاجة للتعاقد مع لاعبين جدد.
ورغم الغياب الواضح في دكة بدلاء ريال مدريد، وعدم وجود العناصر الفعالة القادرة على تقديم الدعم والتأثير الملموس على الأداء بعد نزولها لأرض الملعب، إلا أن النادي لم يدخل في مفاوضات رسمية مع أي لاعب خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.



X