شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

3 أسباب حققت لليفربول الفوز على مانشستر سيتي

محمد صلاح وأوتامندي من مباراة ليفربول ومانشستر سيتي

حقق فريق ليفربول الإنجليزي، الذي يضم الدولي المصري محمد صلاح بين صفوفه، فوزًا كبيرًا على نظيره مانشستر سيتي، برباعية مقابل 3 أهداف، في المباراة التي جمعت بينهما، مساء أمس الأحد، على معلب الأنفيليد.

خسارة مانشستر سيتي من ليفربول، هي الأولى له هذا الموسم تحت قيادة المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا، في اللقاء الذي أقيم ضمن الأسبوع الـ23 من الدوري الإنجليزي.

ونجح رفاق محمد صلاح، في رد الهزيمة الثقيلة التي تعرضوا لها أمام «المان سيتي» في الدور الأول، الأسبوع الرابع، حينما فاز أصحاب الأرض بخماسية دون رد، وهو ما زاد من حماس مباراة الدور الثاني، الأمس، لتكون من بين أفضل مواجهات الموسم.

ونرصد في هذا التقرير، الأسباب التي أسهمت في تحقيق ليفربول، الفوز على «السكاي بلو» في موقعة الأنفيلد.

الضغط العالي في مباراة ليفربول ومانشستر سيتي

وسط الملعب

أظهر فريق ليفربول قوة كبيرة على وسط الملعب، وفرض كلمته في معظم أوقات المباراة، بعدما تمكن لاعبوه من حرمان ثلاثي وسط ملعب «السيتيزن»، من الكرة في أوقات كثيرة، ما أفقدهم قوتهم، التي يعتمد عليها جوارديولا في تحقيق الفوز في كثير من المناسبات.

مانشستر يعتمد على نقل الكرة من الدفاع مرورًا بالوسط، على الأرض وبشكل جماعي، إلى أن تصل للاعبي الهجوم، إلا أن الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، كلف لاعبي وسط فريقه، باللعب بأسلوب الضغط المنظم على حامل الكرة، وكذلك على الخيارات المتاحة في وسط الملعب.

كلوب عمل على تضييق المساحات في الثلث الأول من ملعبه، فتسبب في إرباك مهاجمي السيتي، وفقدان الكرة بشكل مكثف، خاصة في الشوط الأول.

يورجن كلوب

الضغط العالي

طريقة الضغط على حامل الكرة، التي اعتمدها يورجن كلوب، لم تكن مكلفة لرباعي الوسط فقط، وإنما كانت هناك تكليفات أخرى بالأمر نفسه، لثلاثي هجوم ليفربول، محمد صلاح، ساديو ماني وروبرتو فيرمنيو، بالضغط على رباعي دفاع «المان سيتي».

ضغط هجوم ليفربول أجنى ثماره سريعًا، خاصة في الهدفين الثاني والثالث، بعدما تمكن اللاعبون من قطع الكرة في الثلث الأخير، وتعزيز التقدم بالهدفين، لزيادة صعوبة المهمة على متصدر «البريميرليج».

كما ظهر مدافع مان سيتي، جون ستونز، متوترًا في كثير من الأوقات، وكذلك أوتاميندي، اللذان خسرا العديد من الكرات التي شكلت خطورة على مرميهما، بالإضافة إلى التمركز الخاطئ أمام سرعات مهاجمي أصحاب الأرض.

ونجح كلوب في قراءة طريقة لعب نظيره، جوارديولا، وتمكن من فك القوة والاعتماد على ثغرة الضغط العالي، التي طالما أربكت خطوط الفرق التي يتولى جوارديولا تدريبها منذ الفترة الذهبية في برشلونة، مرورًا ببايرن ميونيخ، وحتى مانشستر سيتي.

محمد صلاح لحظة تسجيل هدفه في مرمى مانشستر سيتي

الفاعلية الهجومية
أظهر ثلاثي هجوم ليفربول، قوة كبيرة خلال مباراة الأمس، وزيادة فاعلية لتسجيل الأهداف من الفرص المتاحة، منذ الدقائق الأولى من المباراة، بفضل سرعات الثنائي ساديو ماني ومحمد صلاح، وتفوق البرازيلي فيرمينيو في المهارات والمراوغات على دفاعات مانشستر، لتنتهي المباراة برباعية مقابل 3 أهداف، رغم اتساع الفارق بين الفريقين لثلاثة أهداف (4/1) قبل نهاية المباراة بـ20 دقيقة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية