شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بسبب «الهولوكوست».. الاحتلال غاضب من بولندا ويرحب بالموقف السعودي

رسم لضحايا الهولوكوست

توترت العلاقة بين بولندا والاحتلال الإسرائيلي، عقب إقرار البرلمان البولندي قانونا خاصا بـ«المحرقة ضد اليهود» أو «الهولوكوست»، دفع وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء أمس السبت، إلى استدعاء ياتسك حودوروفيتش نائب السفير البولندي في تل أبيب للتوبيخ.

وأقر القانون اليولندي بسجن «كل من يحمِّل بولندا مسؤولية جرائم ضد الإنسانية ارتكبها النازيون على أراضيها، ومن ضمنها «المحرقة ضد اليهود»، حسب الإعلام العبري.

وطالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في رسالة وجهها إلى رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي بضرورة تغيير القانون.

وصدر بيان عن مكتب «نتنياهو»، ذكر أن «القانون لا أساس له من الصحة، وأنا أعارضه بشدة، لا يمكن تغيير التاريخ ولا يمكن إنكار المحرقة»، لافتا إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي «أمر سفيرة إسرائيل في بولندا بلقاء رئيس حكومة بولندا، مساء اليوم، والتعبير عن موقفي المعارض بشدة للقانون».

بدورها، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية: «لا يستطيع أي قانون تغيير الحقيقة التاريخية ولا يمكن توعية عائلات من نجوا من المحرقة الذي يعيشون كل يوم ذكرى أعزائهم الذي قتلوا حينها».

السعودية تبدي تعاطفا

وأبدى الشيخ الدكتور محمد العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، تزامنا مع ذكرى ا«المحرقة»، تعاطفا مع «المحرقة»، ووصفها بأنها «جريمة نازية هزّت البشرية في العمق وأسفرت عن فظائع يعجز أي إنسان منصف ومحبّ للعدل والسلام أن يتجاهلها أو يستهين بها».

واعتبر العيسى، في رسالة بعثها إلى مديرة المتحف التذكاري لـ«الهولوكوست» في الولايات المتحدة الأميركية سارة بلومفيلد، في 22 يناير، أن وجهة نظر المؤسسة تستند إلى البعد الإنساني البحت المتعلق بالأرواح البريئة: «فالإسلام يحمي الأبرياء، ويحاسب كل من يعتدي أو يقتل نفسا بريئة، ومن قتلها فكأنما قتل الناس جميعا».

خبير: خطوة جريئة

واعتبرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن رسالة العيسى هي «ثمرة للحرب الشرسة التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضد التيار الديني».

وقال الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد «بروكينغز»، كريس ميسيرول، لمجلة «نيوزويك» الأميركية، بحسب «الخليج الجديد»: «لقد اتخذ العيسى خطوة جريئة نحو تحسين العلاقات بين المسلمين واليهود من خلال نشر رسالة تدين المحرقة بشكل مباشر، دون أية تحفظات».

ويحيي اليهود في 27 يناير من كل عام ذكرة «المحرقة»، التي يقولون إنها ارتكبت بحقهم خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، على يد الزعيم الألماني النازي أدولف هتلر، ووضعهم في معتقلات كانت معظمها في بولندا، حيث خضعوا للتجويع والتعذيب والقتل، ما أدى إلى مقتل نحو 6 ملايين يهودي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020