شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الأردن يلتحق بركب التطبيع مع الأسد ويعلن رفع التمثيل الدبلوماسي

أعلنت الخارجية الأردنية، اليوم الثلاثاء، تعيين دبلوماسي أردني برتبة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية لدى النظام السوري.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، إنه “تقرر تعيين دبلوماسي أردني برتبة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق”، بحسب وسائل إعلام أردنية.

ونوه القضاة إلى أنّ “هذا القرار يأتي منسجماً مع الموقف الأردني منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011 بالإبقاء على السفارة الأردنية في دمشق مفتوحة”.

وأردف، “الأردن دفع ومنذ بداية الأزمة السورية للتوصل إلى حل سياسي يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا ويعيد أمنها واستقرارها، ويتيح الظروف التي تسمح بالعودة الطوعية للاجئين”.

يشار إلى أن الأردن ونظام الأسد أعادا العمل للمعبر الحدودي بينهما منذ أكتوبر الماضي بعد إغلاقه لمدة 3 سنوات.

جدير بالذكر أنه وخلال الفترة السابقة بدأت بعض الأنظمة العربية تتسابق إلى تطبيع علاقاتها مع نظام الأسد، وعلى رأسها أبوظبي، التي فتحت سفارتها الشهر الماضي، معتبرة أن إعادة فتح سفارتها في دمشق تهدف إلى “تفعيل الدور العربي” بسوريا.

أيضاً أعادت البحرين تفعيل سفارتها في دمشق أسوة بالإمارات، بالإضافة إلى حديث عن خطوة سعودية في الاتجاه ذاته، فضلاً عن إجراء الرئيس السوداني عمر البشير زيارة تعد الأولى من نوعها لرئيس عربي لدمشق منذ عام 2011.

وفي ذات السياق، قام مسؤول المخابرات لدى نظام الأسد بزيارة للقاهرة، التقى خلالها بعباس كامل مدير المخابرات العامة، واتفقا على تبادل الزيارات بينهما، فيما يبدو أن هناك اتجاه من السيسي لعودة العلاقات في العلن مع الأسد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية