شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مظاهرات حاشدة في الخرطوم وقوى «التغيير» تدعو الثوار للتوجه إلى القصر الجمهوري

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم ومدن عدة في السودان، مظاهرات حاشدة ظهر الأحد، استجابة لدعوة قوى إعلان الحرية والتغيير للخروج في «مليونية 30 يونيو»، لمطالبة المجلس العسكري الانتقالي بتسليم السلطة للمدنيين.

فيما دعت قوى الحرية والتغيير، في نداء عاجل جماهير الثورة السودانية التوجه إلى القصر الجمهوري، قائلة: «ندعو شعبنا الثائر في العاصمة التوجه للقصر الجمهوري، ونهيب بالجماهير الثائرة في كل مدننا وقرانا في الأقاليم الاتجاه بالمواكب صوب الساحات التي تحددها لجان الميدان».

وهتف المتظاهرون، «حرية سلامة وعدالة مدنية قرار الشعب»، فيما قال شهود عيان أن قوات الأمن السودانية أطلقت النار وقنابل الغاز المسيل للدموع، على المتظاهرين في منطقة اركويت بالخرطوم، ما أسفر عن عدد من الجرحى، بحسب شهود عيان.

كانت قوى الحرية والتغيير (الإطار الجامع للقوى المنظمة للاحتجاجات) أعلنت تنظيم مواكب جماهيرية، الأحد، تحت اسم «مواكب الشهداء وتحقيق السلطة المدنية»، محذرة المجلس العسكري من «التضييق» و«ممارسة العنف» ضدها.

فيما قال المجلس العسكري السوداني، السبت، في بيان له، إن قوى الحرية والتغيير تتحمل مسؤولية أي روح تزهق، أو تخريب يحدث، جراء تعطيل المرور وإغلاق الطرق في التظاهرات المعلن عنها الأحد.

وشهدت شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، انتشارا مكثفا لعناصر من الشرطة وقوات الدعم السريع السودانية، قبيل ساعات من انطلاق المظاهرات التي دعت لها قوى إعلان الحرية والتغيير تحت اسم «مواكب الشهداء وتحقيق السلطة المدنية».

وتتصاعد مخاوف في السودان، على لسان قوى التغيير، من احتمال التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة ضمن أزمة الحكم، منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير، من الرئاسة، بعد 30 عاما في الحكم، وذلك تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

ونشر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات وصور تفاعلا مع خروج المظاهرات الحاشدة في السودان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية