شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

على طريقة «تشرنوبل».. «كارثة نووية» تلوح في الأفق بروسيا

قالت روسيا، الثلاثاء، إن مستويات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرة في مدينة سفرودفنسك، التي شهدت انفجارا في قاعدة عسكرية، الخميس الماضي.

وأعلنت روسيا عن مقتل 5 عناصر في الوكالة النووية، جراء انفجار وقع خلال إطلاق صاروخ يعمل بالطاقة النووية في منشأة عسكرية في منطقة القطب الشمالي.

واعترفت روسيا بالحادث النووي السبت، بعد ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي.

وقال رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية “روساتوم”، أليكسي ليخاتشيف، إن «أفضل طريقة لتكريمهم هي بمواصلة العمل على الأسلحة الجديدة»، طبقا لوكالات أنباء.

وأردف «نحن نؤدي مهمة من أجل الوطن”، مضيفا أن أمن البلاد سيكون مضمونا».

وأبنت روسيا  خبرائها في مدينة ساروف المغلقة في منطقة نيجني نوفغورود الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر شرقي موسكو، وفقا لـ «فرانس برس».

وأعلنت وكالة «روساتوم» أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحرية قبالة سواحل منطقة «أرخانغيلسك» في أقصى الشمال الروسي.

وأكدت بلدية مدينة «سفرودفنسك» القريبة من القاعدة العسكرية أن أجهزتها للاستشعار «سجلت ارتفاعا لوقت قصير في التلوث الإشعاعي»، مما أثار حالة هلع لدى السكان الذين سارعوا لشراء مادة اليود المضادة للإشعاعات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية