شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحكم بالمؤبد على «محمد بديع» و10 آخرين في قضية «التخابر مع حماس»

المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في جلسة محاكمة ـ أرشيف

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأربعاء، حكمًا بالسجن 25 عاما بحق مرشد «جماعة الإخوان المسلمين» محمد بديع، و10 آخرين من قادة الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«التخابر مع حماس».

وقضت المحكمة بالسجن المؤبد 25 سنة على كل من: «محمد بديع، وخيرت الشاطر، وسعد الكتاتني، وعصام العريان، ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني، وحازم فاروق، ومحيي حامد، وخالد سعد، وخليل العقيد، وأحمد عبد العاطي».

كما قضت المحكمة بالسجن المشدد 10 سنوات على كل من «عصام الحداد، وأيمن علي، وأحمد محمد الحكيم».

وحكمت بالسجن المشدد 7 سنوات على كل من «محمد رفاعة الطهطاوي، وأسعد الشيخة».

وقضت المحكمة ببراءة كل من: «صفوت حجازي وحسن خيرت الشاطر، وعيد دحروج، وإبراهيم الدراوي، وكمال السيد، وسامي أمين»، مما نُسب إليهم.

وأوضح رئيس المحكمة، «شيرين فهمي»، أن المحكمة قررت انقضاء الدعوى عن الرئيس الراحل «محمد مرسي»، في القضية، لوفاته، غير أنه قال إنه «كان مستحقا العقوبة».

وكانت وجهت المحكمة اتهامات لكل من الرئيس الراحل «محمد مرسي»، ومرشد الجماعة «محمد بديع»، و«خيرت الشاطر»، و«صفوت حجازي»، و«سعد الكتاتني» وآخرين، بالتخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، من بينها حركة حماس ،والحرس الثوري الإيراني، وحزب الله، وإفشاء أسرار تتعلق بالأمن القومي.

وفي 22 نوفمبر 2016، قضت محكمة النقض، بقبول طعن الرئيس محمد مرسي، وآخرين من قيادات وأعضاء «جماعة الإخوان المسلمين»، على أحكام الإعدام والسجن الصادرة ضدهم في القضية، وقررت المحكمة إلغاء الأحكام الصادرة من محكمة أول درجة، وإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى مغايرة للدائرة التي أصدرت الحكم.

وفي 17 يونيو الماضي، أعلنت السلطات المصرية وفاة الرئيس الراحل «محمد مرسي» إثر إصابته بأزمة قلبية خلال جلسة محاكمته في قضية «التخابر مع حماس»، لكن جهات حقوقية عديدة شككت في أسباب وفاته، واتهمت النظام المصري بقتله.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية