شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد انقطاع 23 عاما.. أميركا والسودان تقرران تبادل السفراء

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو،  إن الولايات المتحدة والسودان قررتا الشروع في إجراءات عملية تبادل السفراء، بعد انقطاع دام 23 عاما.

جاء ذلك في بيان لبومبيو، اليوم الأربعاء، نقلته وسائل إعلام أميركية، الأربعاء، بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لواشنطن.

وأوضح البيان أن البلدين «شرعا في عملية تبادل السفيرين بعد انقطاع دام 23 عاما».

كان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك خلال لقاء جمعه مع وزير الخزانة الأميركي استيفن منوشن، الثلاثاء، بالعاصمة واشنطن، أعرب عن رغبة حكومته الجادة في تطبيع علاقاتها مع الولايات المتحدة.

وشدد حمدوك خلال اللقاء على ضرورة إسقاط اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب، داعيا وزارة الخزانة للعب دور أكبر في هذا الإطار.

كما قدم شرحا لتطورات الأوضاع في السودان بما في ذلك التحديات الماثلة وجهود الحكومة لمجابهتها، خاصة في جانبها الاقتصادي.

ودعا رئيس الوزراء السوداني الشركات والمصارف الأميركية إلى الاستثمار في السودان واستغلال موارده بما يحقق مصلحة البلدين.

من جانبه، جدد وزير الخزانة الأميركي التأكيد على دعم الولايات المتحدة للحكومة الانتقالية السودانية، بحسب البيان ذاته.

وأكد أنه سيجري مشاورات داخل الحكومة الأميركية للنظر في كيفية تقديم الدعم اللازم للحكومة والخطوات اللازمة لإسقاط السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب.

ورفعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 6 أكتوبر2017، عقوبات اقتصادية وحظرًا تجاريًا كان مفروضًا على السودان منذ 1997.

لكن واشنطن أبقت اسم السودان على قائمة «الدول الراعية للإرهاب»، المدرج عليها منذ 1993؛ لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

وعزلت قيادة الجيش السوداني، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس الماضي، فترة انتقالية تستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير»، قائد الحراك الشعبي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية