شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اشتباكات بين الجيش السوادني والإثيوبي بسبب اعتداءات على مياه النيل

اشتبك الجيش السوداني مع نظيره الإثيوبي، الخميس، على خلفية محاولة ميليشيات موالية لأديس أبابا سحب المياه من نهر عطبرة، وزراعة أراضٍ سودانية دون موافقة الخرطوم.

وأوضح الناطق باسم الجيش السوداني «عامر محمد الحسن» أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ضابط سوداني وإصابة 6 آخرين، حسب وكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا).

وأضاف الحسن: «المليشيات الإثيوبية بإسناد من الجيش الإثيوبي درجت على تكرار الاعتداء على الأراضي والموارد السودانية».

وأمس الخميس، وصلت مليشيات إثيوبية إلى الضفة الشرقية لنهر عطبرة (أحد روافد نهر النيل) من أجل سحب المياه منه، قبل أن تمنعها قوات سودانية من أخذها، بحسب عامر الحسن.

ولفت الناطق باسم الجيش السوداني أن المليشيات انسحبت إلى المعسكر الإثيوبي، بعد اشتباكات نتج عنها إصابة أحد عناصرها، إلا أنها عادت مرة أخرى إلى منطقة شرق بركة نورين مدعومة بتعزيزات من فصيلة من الجيش الإثيوبي، واشتبكوا مع قوات بلاده مجددا.

وقال الناطق: «في نفس اليوم وصلت إلى الضفة الشرقية لنهر عطبرة سرية مشاة من الجيش الإثيويي، واشتبكت مع القوات السودانية غرب النهر، ما أدى إلى مقتل ضابط سوداني برتبة النقيب وإصابة 6 أفراد، بينهم ضابط برتبة ملازم أول».

وعادة ما تشهد فترات الإعداد للموسم الزراعي والحصاد بالسودان في المناطق الحدودية مع إثيوبيا اختراقات وتعديات من عصابات مسلحة خارجة عن سيطرة سلطات أديس أبابا؛ بهدف الاستيلاء على الموارد.

وتأتي الاشتباكات وسط توتر إقليمي بسبب «سد النهضة» الإثيوبي، الذي تعتزم أديس أبابا ملء خزانه في يونيو المقبل، بعد رفضها توقيع اتفاق في هذا الشأن مع مصر والسودان برعاية أميركية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية