شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عيد في تل أبيب.. اتفاق تطبيع «تاريخي» بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الخميس، إن قرار بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاء لـ«الحفاظ على فرص حل الدولتين».

وقال قرقاش، في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»، إن «الإمارات وبمبادرة شجاعة توظف قرارها المباشرة بالعلاقات الاعتيادية (تطبيع العلاقات) مع إسرائيل للمحافظة على فرص حل الدولتين».

ودعا إلى استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاحتلال، مشددا على التزام بلاده بـ«العمل مع الأصدقاء لإحلال الأمن ولضمان استقرار المنطقة».

وأضاف: «نسعى اليوم أن يكون تجميد إسرائيل ضم الأراضي الفلسطينية فرصة جديدة لإحياء السلام».

وتابع الوزير الإماراتي: «تجميد إسرائيل لقرار ضم الأراضي الفلسطينية مكسب كبير وانجاز لصالح مستقبل المنطقة وشعوبها والعالم».

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن توصل الإمارات والاحتلال لاتفاق سلام واصفا إياه بـ «التاريخي»، لتكون أبو ظبي أول دولة خليجية وثالث دولة عربية توقع اتفاق سلام مع تل أبيب.

وقال ترامب في تغريدة نشرها على حسابه بموقع «تويتر»: «تقدم هائل اليوم، اتفاق سلام تاريخي بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة».

بدوره، وصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إعلان ترامب عن اتفاقية سلام بين تل ابيب وأبو ظبي بأنه «يوم تاريخي».

وأكدت وكالة الأنباء الإماراتية، أنباء التوصل للاتفاق قائلة إن الإمارات والاحتلال اتفقا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية.

وبذلك تكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

ويأتي الإعلان عن اتفاق السلام بين تل أبيب وأبو ظبي بعد تصريح نتنياهو ومسؤولين آخرين في أكثر من مناسبة بوجود تقارب مع الإمارات، ومع دول عربية وإسلامية أخرى.

كما زادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين الاحتلال والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

 

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية