شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وصول أول سفينة حربية أميركية للسودان بعد عقود من المقاطعة

أعلنت سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم، الأربعاء، وصول سفينة عسكرية أميركية إلى ميناء بورتسودان شرقي السودان، وتعد الأولى التي تزور هذا البلد منذ عقود.

ووفق بيان للسفارة الأميركية بالسودان، “وصلت اليوم سفينة النقل السريع التابعة لقيادة النقل البحري العسكرية (الأميركية) إلى بورتسودان” على البحر الأحمر.

وأوضح البيان أن “هذه هي أول سفينة بحرية أميركية تزور السودان منذ عقود؛ لتسلط الضوء على تعزيز الشراكة في مجال الأمن البحري بين القوات الأميركية والسودانية”.

وأضاف أن ذلك “يأتي عقب الزيارة التي قام بها أندرو يانغ نائب قائد القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم)، والأدميرال هايدي يرج مدير المخابرات في (أفريكوم) إلى الخرطوم في يناير الماضي”.

وفي 26 يناير الماضي، بحث رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان ويانج سبل تعزيز التعاون العسكري بين الخرطوم وواشنطن.

ويأتي التعاون العسكري بين البلدين، عقب إلغاء واشنطن في أكتوبر الماضي، عقوبات اقتصادية وسياسية كانت فرضتها على الخرطوم لوجودها بقائمة الدول الراعية للإرهاب.

وفي 14 ديسمبر الماضي، أعلنت السفارة الأميركية لدى الخرطوم بدء سريان قرار إلغاء تصنيف السودان ضمن قائمة “الدولة الراعية للإرهاب”.

كما يأتي الإعلان عن وصول هذه السفينة العسكرية الأمريكية إلى السودان بعد عدة أشهر على نشر الجريدة الرسمية في روسيا، في 9 ديسمبر 2020، نص اتفاقية بين روسيا والسودان حول إقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية على ساحل البحر الأحمر بهدف “تعزيز السلام والأمن في المنطقة”.

 

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020