شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الشركة المشغلة للسفينة الجانحة تنفي مسؤوليتها عن دفع تعويضات

قالت شركة “إيفر جرين” التايوانية المستأجرة للسفينة التي جنحت في قناة السويس وعطلت الملاحة فيها لستة أيام، إنها غير مسؤولة عن أي أضرار مالية نجمت عن الحادث، بما في ذلك التأخير في تسليم البضائع.

وقال رئيس الشركة إريك هسيه، في بيان صحفي، الخميس، إن الاتفاقيات المبرمة بين شركته وعملائها “لا تتضمن وقتا محددا لوصول الشحنات”، وفق وكالة بلومبيرج.

وفي 23 مارس الماضي، جنحت سفينة “إيفر جيفن” المستأجرة من قبل الشركة التايوانية، أثناء عبورها في قناة السويس بعد تعرضها لعاصفة رملية؛ ما أدى إلى إغلاق القناة وتعطيل الملاحة فيها.

وكانت السفينة تحمل ما يزيد عن 18 ألف حاوية بإجمالي حمولة تزيد عن 220 ألف طن، وكانت في طريقها من الصين إلى ميناء نوتردام الهولندي، وأدى الحادث أيضا إلى تأخير نحو 400 سفينة علقت على مدخلي القناة.

ويتوقع خبراء مطالبات بمليارات الدولارات من قبل أصحاب البضائع، تعويضا عن خسائرهم جراء التأخر في تسليمها.

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع أن مصر ستطالب بمليار دولار تعويضات عن خسائرها جراء تعطيل الملاحة بالقناة.

وقال رئيس الشركة المستأجرة للسفينة، اليوم: “تعرضنا للمخاطر من حادثة إيفر جيفن منخفض للغاية”، وفقا لـ”بلومبيرج”.

وأضاف هسيه أن “شركتنا (إيفر جرين) مسؤولة فقط عن الشحنة نفسها، وهي مغطاة من قبل شركة التأمين”، ملقيا بالمسؤولية عن تعطيل السفن الأخرى على شركة “شوي كيسن” اليابانية المالكة للسفينة.

وتحتجز السلطات المصرية السفينة في البحيرات المرة بمحاذاة قناة السويس، لحين انتهاء التحقيق في أسباب الحادث.​​​​​​​



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020