شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد استشهاد 5 فلسطينيين.. إضراب في الضفة والاحتلال يحذر من التصعيد

تسود حالة من الإضراب والغضب، اليوم الأربعاء، مدن ومناطق الضفة والقدس المحتلتين، وذلك بعد استشهاد خمسة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء.

ودعت مجموعات “عرين الأسود” في بيان لها، إلى اعتبار اليوم الأربعاء، “يوم غضب شامل في كل مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة في كل نقطة تماس، لنشعل الأرض تحت أقدام الاحتلال”، بحسب ما جاء في البيان.

وأكدت “عرين الأسود” أن دماء الشهداء لن تذهب هدرًا، وأن “كل وعد قطعناه على أنفسنا سيقع”، مشيرة إلى أنها “ميتة واحدة سنموتها جميعًا بشتى الطرق، فأحسنوا صناعة الموت ما داموا يسلبوننا حقنا بالحياة”.

وساد الإضراب مناحي الحياة كافة في محافظة نابلس، حيث أغلقت المحلات التجارية، حداداً على أرواح الشهداء.

ونظمت نقابة العاملين في شركة توزيع كهرباء شمال نابلس، وقفة حدادا على شهداء الضفة الغربية، تخللها رفع الأعلام الفلسطينية وقراءة القرآن على أرواحهم.

وقال عضو الهيئة الإدارية للنقابة معتصم اشتيه، إن الوقفة جاءت التزاما بالدعوة للحداد والتضامن مع أُسر الشهداء، وتعبيرا عن مساندة العاملين في الشركة مع القضايا الوطنية.

واستشهد، أمس الثلاثاء، خمسة فلسطينيين من محافظتي رام الله والخليل، وهم الشهيد راني مأمون أبو علي، والذي نفذ عملية دهس بطولية أسفرت عن إصابة مجندة بجراح خطيرة، والشهيد رائد غازي النعسان الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام قرية المغير شرق رام الله.

كما استشهد مفيد اخليل، والذي استشهد متأثرًا بجروح حرجة أصيب بها برصاص قوات الاحتلال في بلدة بيت أمر، إلى جانب الشهيدين الشقيقين جواد وظافر ريماوي من بلدة بيت ريما، واللذين استشهدا برصاص الاحتلال في كفر عين شمال.

وبالشهداء الخمسة، يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ مطلع العام الجاري، في الضفة والقدس وقطاع غزة إلى 207 فلسطينيين، بينهم 5 مسنين و13 سيدة، بالإضافة لـ47 طفلا، وفق إحصائية نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية.

وستشهد الفترة المقبلة تصعيدا في العمليات الموجهة ضد أهداف إسرائيلية، ليس في الضفة الغربية فحسب وإنما في الداخل المحتل، بحسب تقديرات أمنية إسرائيلية.

وحذرت أجهزة الاحتلال الأمنية من محاولات فصائل المقاومة الفلسطينية لتجنيد وتشكيل خلايا ستعمل على تنفيذ عمليات، بحسب “القناة 12” العبرية.

وعرضت أجهزة الأمن الإسرائيلية هذه التقديرات خلال إحاطة قدمت للجنة الخارجية والأمن في الكنيست، الثلاثاء، وعبّرت خلالها عن “مخاوف” من إقدام الفلسطينيين على تنفيذ عمليات تحاكي تلك التي نفذت مؤخرا ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وشددت التقديرات الإسرائيلية التي تم استعراضها في الجلسة المغلقة للجنة البرلمانية، على أنها “تواجه موجة تصعيد أمني متفاقم”، وسط تحذيرات من تصاعد أعمال المقاومة وزيادة الهجمات في الأشهر المقبلة، مشيرة إلى أن العديد من منفذي العمليات الأخيرة هم من حملة تصاريح العمل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020