شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحيفة أميركية: الإعلام الغربي انتقائي في تغطيتها لكأس العالم

نشرت صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل مقالا حول الانتقائية التي مارستها وسائل إعلام غربية في تغطيتها لكأس العالم في قطر.

وانطلقت بطولة كأس العالم 2022 في قطر في 20 نوفمبر، وهي المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة عربية وإسلامية أكبر حدث رياضي في العالم.

وقوبلت اللحظة التاريخية بحفل افتتاح عرض جمال الثقافة العربية وكلمات القرآن، وركز على هويتين أصليتين لطالما شيطنهما الغرب.

وذكر البروفيسور الأمريكي، أن التحيز الغربي كان واضحا تماما في يوم افتتاح كأس العالم في قطر، فقد رفضت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بث حفل الافتتاح، واختارت بدلا من ذلك بث مباراة كرة قدم نسائية بريطانية متبوعة ببرنامج تم إعداده مسبقا عن سجل حقوق الإنسان في قطر والجدل المحيط بالبطولة.

كما اختارت وسيلة إعلامية بريطانية رئيسية أخرى، ITV، عدم بث حفل الافتتاح.

وأكد أن قيام أي وسيلة إعلامية بلفت الانتباه بشأن ظروف العمل السيئة في قطر التي سبقت الكأس أمر مشروع ومهم، لكن التغطية السلبية توضح نفاق التغطية الإعلامية الغربية.

وفقا لتحليل سبعة منافذ بيع بريطانية رئيسية، من بين ما يقرب من 685 مقالة تغطي قطر وكأس العالم منذ أن وقع الاختيار على الدولة لاستضافة الألعاب في عام 2010، كانت 66 بالمئة منها منتقدة، و29 بالمئة محايدة و5 بالمئة فقط كانت إيجابية.

 

وكان جزء كبير من تلك التغطية يتعلق بحقوق العمال وحقوق الإنسان. لكن على الرغم مما توحي به التغطية الإعلامية الغربية، فإن قطر لا تحتكر انتهاكات حقوق الإنسان.

وذكر أنه في فبراير الماضي، استضافت الصين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية أثناء إبادة جماعية ضد سكان الأويغور المسلمين في المنطقة الشمالية الغربية المتنازع عليها، وقامت كل من “BBC” و”ITV” ببث حفل الافتتاح على الرغم من وجود معسكرات اعتقال في الدولة الشيوعية والدعوات إلى مقاطعة عالمية لاستضافة الصين لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

وبينما بثت وسائل الإعلام البريطانية، بما في ذلك الـبي بي سي، برامج تسلط الضوء على اضطهاد الأويغور قبل بدء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، تباطأت تقارير حقوق الإنسان من المنافذ الغربية إلى حد كبير بمجرد بدء الألعاب وفي بعض الحالات توقفت تماما.

ونوه إلى أنه في العام 2018 خلال نهائيات كأس العالم الأخيرة، كانت روسيا، الدولة المضيفة، تعمل بنشاط على تسليح نظام الأسد بترسانة لا حدود لها لقتل المدنيين السوريين بشكل جماعي. لكن مشاركة موسكو لم تحظ سوى بجزء ضئيل من التغطية من جوقة وسائل الإعلام التي انتقدت قطر.

كما هو الحال مع الألعاب الأولمبية الشتوية في الصين، توقفت تقارير وسائل الإعلام الغربية عن سجل حقوق الإنسان الشائن لفلاديمير بوتين في بداية حفل الافتتاح في موسكو، والذي تم بثه أيضا على قنوات التلفزيون البريطانية.

يطرح الاختلاف اللافت في التغطية السؤال التالي: “هل هذا الغضب الغربي غير المسبوق مستوحى حقا من سجل حقوق الإنسان في قطر أم التحيز الغربي ضد الهوية العربية والإسلامية لقطر؟”.

وأجاب البروفيسور الأمريكي أن الاهتمام بشأن حقوق الإنسان في قطر ملوث بألوان العداء للإسلام في التغطية الإخبارية الأوروبية.

ما كتب أيمن محي الدين، الصحفي في “MSNBC” أن “ما حدث على مدى السنوات العديدة الماضية وتكثف في الأشهر القليلة الأخيرة قبل العرض الأول لكأس العالم يوم الأحد، يكشف أعماق التحيز الغربي، والغضب الأخلاقي الأدائي، وربما الأهم من ذلك، المعايير المزدوجة الفظيعة”.

وجد الصحفيون الغربيون الحريصون على أداء عملهم في مجال حقوق الإنسان خلال كأس العالم هذا العام فرصة لا تُقاوم. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالمواقع التي يكون فيها المسلمون ضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان بدلا من الجناة، فإن الأعمال الصالحة قليلة أو غير موجودة في أي مكان.

وتابع قائلا: “يجب على قطر أن تعيد حساباتها بمعايير العمل المتقلب، ولوائحها الخاصة بالصحفيين، وسجلها في حقوق مجتمع المثليين – تماما كما ينبغي للعديد من البلدان الأخرى”.

وأضاف أنه يجب على وسائل الإعلام أن تسلط الضوء على المظالم التي يرتكبها من هم في السلطة. لكن هذا التركيز يجب أن يتم توزيعه بالتساوي، وليس بشكل انتقائي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020