شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خوفا من الفضيحة.. تخلصت من خطيبها قبل أيام من زفافهما والنيابة تشكك

شهدت مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية واقعة مأساوية، حيث أقدمت فتاة على التخلص من خطيبها شنقا بمساعدة عشيقها داخل منزل الزوجية.

وكشفت أسرة القتيل أن “المجني عليه يدعى أمير ياسر رجب، يعمل كهربائي في العقد الثاني من العمر، وأن المتهمة تخلصت من المجني عليه شنقا باستخدام طرحتها بمساعدة عشيقها، بعد أن ضبطهما المجني عليه في وضع مخل داخل شقة الزوجية التي أعدها للزواج الجمعة المقبلة، أثناء ذهابه إلى الشقة لاستكمال بعض التجهيزات، حيث فوجئ بالفتاة في وضع مخل مع شاب داخل الشقة، مما اضطرت معه الفتاة بمساعدة عشيقها إلى التخلص من الضحية خوفًا من افتضاح أمرها”.

وأضافت أسرة المجني عليه أن “المتهمة بعد أن انتهت من جريمتها الشنعاء بمساعدة عشيقها، اتصلت هاتفيا بوالدة المجني عليه تخبرها أنه أصيب بحالة إغماء، وجرى نقله إلى مستشفى المحلة العام لتلقى العلاج اللازم”.

وأوضحت أسرة المجني عليه، أن “المتهمة قامت بنقل المجني عليه إلى مستشفى المحلة العام، بدعوى إصابته بحالة إغماء، وأثناء الكشف الطبي، تبين جود آثار خنق حول رقبة المجني عليه، وتبين وجود شبهة جنائية في الواقعة، وتم التحفظ على خطيبة المجني عليه”.

وعلى الفور انتقلت قوة أمنية من المباحث الجنائية بدائرة قسم أول المحلة، وقوات الشرطة السرية والنظامية وتبين العثور على جثة شاب مشنوقا ويرتدي كامل ملابسه.

وتبين من التحريات والمعاينة أن وراء الواقعة خطيبة المجني عليه وعشيقها، حيث قتلاه بعد أن شاهدهما في وضع مخل داخل منزل الزوجية.

لكن تحقيقات النيابة لم تقطع بما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية من اتهام الفتاة بقتل خطيبها ، إذ أكدت تحريات الشرطة حول الواقعة إنهاء المتوفى حياته بنفسه شنقًا مستخدمًا ثوب خطيبته لسوء حالته النفسية، ولخلافات بينهما دفعته لذلك، وقد تبين للنيابة العامة من معاينة موقع الحادث -بمسكنٍ المتوفى- تدلِّي الثوب من سقف إحدى الغرف ووجود سُلَّمٍ خشبيٍّ مُلقًى بجانبه.

وكانت النيابة العامة قد شاهدت تسجيلات آلات المراقبة المطلّة على العقار مسرح الحادث، فتبيّنت منها سيرَ المتوفى وخطيبته تجاه المسكن، ثم خروج الأخيرة منه بمفردها وعودتها إليه بعد نصف ساعة، إذ أوضحت المذكورة -البالغة من العمر ١٦ عامًا- خلال استجوابها في التحقيقات نشوبَ خلاف بينها وبين خطيبها يوم الواقعة بالمسكن، ومغادرتها على إثره تاركةً ثوبها هناك (شال)، وحاولت عقب ذلك الاتصال به عدَّةَ مرَّات دون إجابة، فعادت إليه لتجده ملقًى أرضًا وقد تُوفِّيَ، ورأت تدلي ثوبها من خُطَّافٍ بسقف الغرفة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020