شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحف: الداخلية تتوصل للغز «كوبري الساحل»

نشرت عدد من الصحف المصرية نقلا عن وزارة الداخلية بأن الجسم الذي سقط من أعلى كوبري الساحل 10 أكتوبر الماضي ليس حافلة نقل.

وقالت الصحف نقلا عن مصادر الوزارة بأنه بتاريخ 10 الجاري أُبلغ للأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة من أحد المواطنين بأنه علم من آخرين رؤيتهم شيئًا يسقط من أعلى كوبري الساحل بدائرة قسم شرطة إمبابة.

وقالت مصادر الداخلية بأن القوات قامت بتمشيط محيط محل البلاغ وتكثيف عمليات البحث الدقيق بنهر النيل، ولم يتم التوصل إلى أي آثار لمفقودين أو لسيارة «ميكروباص»، وتم العثور فقط على «غطاء سيارة كبير الحجم» بقاع نهر النيل.

وباستكمال أعمال البحث لم يُستدل على أي سيارات مفقودة، بالإضافة إلى عدم تلقي الأجهزة الأمنية أي بلاغات تفيد بغياب مواطنين أو فقدان سيارة أجرة «ميكروباص» في اليوم ذاته حتى تاريخه، مشيرًا إلى أن شاهد عيان، «صياد»، لفت إلى أن ما سقط من أعلى الكوبري «غطاء سيارة».

وكشفت الداخلية أن التحريات بينت أن سور الكوبري في محل البلاغ المشار إليه سبق أن اصطدمت به سيارة نقل، ما أدى إلى تصدعه، وفى وقت لاحق اصطدمت به إحدى مركبات «التوك توك» بالجزء ذاته من السور، ما أدى إلى سقوطه لضعفه، كما أمكن تحديد صاحب مركبة «التوك توك».

وأنه تم ضبطه، اعترف بارتكاب الواقعة، وأشار إلى قيامه عقب ذلك برفع مركبة «التوك توك» من مكان الحادث لحدوث تلفيات شديدة بها، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

يذكر أن مساء الثلاثاء، كشف مصدر أمني لصحيفة (المصري اليوم) المحلية أن الكاميرات التابعة لقسم شرطة إمبابة المثبتة أسفل الكوبري رصدت سقوط جسم في النيل في اللحظة التي تلقت فيها الأجهزة الأمنية بلاغا بالحادث من شهود عيان.

وتبين أن الجسم الذي سقط في المياه هو “جسم أبيض” يُشبه سيارة الميكروباص لكن نظرًا لبعد الكاميرات عن مكان الواقعة لم يتم تحديده.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020